نصلكم بما هو أبعد من القصة

ألمانيا تستدعي سفير إيران على خلفية قمع الاحتجاجات

ألمانيا تستدعي سفير إيران على خلفية قمع الاحتجاجات

استدعت الحكومة الألمانية سفير إيران في برلين بعد ظهر الاثنين، لإجراء "مباحثات" بشأن قمع الاحتجاجات على مقتل شابة أثناء توقيفها لدى الشرطة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، كريستيان فاغنر، في مؤتمر صحفي دوري، "استدعينا السفير الإيراني، وستجرى المباحثات بعد ظهر اليوم الاثنين، بحسب وكالة فرانس برس.

وأضاف "فاغنر"، أن الحكومة الألمانية تدرس بشكل رسمي كل الخيارات، ردا على قمع الاحتجاجات.

وبدأت الاحتجاجات في 16 سبتمبر يوم وفاة مهسا أميني التي أوقفت قبل ذلك بثلاثة أيام في طهران بتهمة "ارتداء ملابس غير لائقة" في انتهاك لقوانين لباس المرأة الصارمة والتي تشمل خصوصا وضع الحجاب.

شعارات مناهضة للحكومة

وامتدت حركة الاحتجاج إلى عدة مدن في أنحاء البلاد، حيث ردد المتظاهرون شعارات مناهضة للحكومة، وفق وسائل إعلام محلية.

وتقمع السلطات الاحتجاجات التي قتل فيها 41 شخصًا خلال 10 أيام، وفق حصيلة رسمية تشمل متظاهرين وعناصر شرطة.

لكن الحصيلة قد تكون أكبر، إذ أكدت منظمة "هيومن رايتس إيران" غير الحكومية ومقرها في أوسلو مقتل 57 شخصا على الأقل.

وخرجت نهاية الأسبوع تظاهرات دعم للمحتجين الإيرانيين في عدة مدن أوروبية من بينها باريس ولندن.

اعتقال بسبب الملابس

واعتقلت الشرطة الإيرانية في الـ13 من سبتمبر الشابة مهسا أميني في العاصمة طهران، بتهمة ارتداء ملابس غير لائقة وخرقها قواعد لباس المرأة الصارمة في إيران.

ووفقا للضابط إيراني، فقد أصيبت الفتاة بنوبة قلبية نقلت على إثرها إلى المستشفى والتي توفيت فيها بعد 3 أيام، في حين يؤكد السكان المحليون بأن أميني ماتت بسبب الضرب الذي تعرضت له في مركز الشرطة.

أدى مقتل الشابة إلى احتجاجات حاشدة، أسفرت عن اشتباكات كان ضحيتها عشرات المتظاهرين ورجال الأمن في شوارع عدد من المدن الإيرانية الكبرى.

ومن ناحيتها، فرضت الولايات المتحدة يوم الخميس الماضي عقوبات على نائب شرطة إيران و7 من كبار مسؤولي إنفاذ القانون بسبب مقتل مهسا أميني.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة