نصلكم بما هو أبعد من القصة

السلطات الإيرانية تهدّد الداعمين للاحتجاجات من المشاهير

السلطات الإيرانية تهدّد الداعمين للاحتجاجات من المشاهير
احتجاجات في إيران

هدّدت إيران بـ"اتخاذ إجراءات" ضد مشاهيرها، الذين دعموا في الأيام الأخيرة التظاهرات التي أشعلتها وفاة مهسا أميني، أثناء اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق، بحسب وكالة فرانس برس.

ونقلت وكالة "إيسنا" عن محافظ طهران محسن منصوري قوله، الخميس، "سنتخذ إجراءات ضد المشاهير الذين ساهموا في تأجيج أعمال الشغب".

ودعم عدد من الرياضيين الإيرانيين المشهورين والممثلين والمخرجين علنا الحركة الاحتجاجية، مطالبين السلطات بالاستماع إلى مطالب السكان.

وحثّ المخرج الإيراني أصغر فرهادي، الحائز جائزة الأوسكار مرتين، الناس في جميع أنحاء العالم الأحد على "التضامن" مع المتظاهرين.

وقال في رسالة مصورة على موقع إنستغرام، "أدعو كل الفنانين والمخرجين والمثقّفين والناشطين في مجال الحقوق المدنية في العالم أجمع، كل هؤلاء الذين يؤمنون بالكرامة والحرية الإنسانية، إلى التعبير عن تضامنهم مع نساء ورجال إيران الأقوياء والشجعان، عبر تصوير مقاطع فيديو والكتابة، أو بأيّ طريقة أخرى".

من جهته، نشر نجم المنتخب الوطني لكرة القدم السابق علي كريمي مراراً رسائل دعم للاحتجاجات على إنستغرام وتويتر.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قال الإيراني سردار آزمون الذي يلعب مع نادي باير ليفيركوزن الألماني لكرة القدم، إنه لا يستطيع الصمت في مواجهة حالات الوفاة بسبب القمع. 

وأشار اللاعب الإيراني في تدوينة له عبر شبكات التواصل الاجتماعي، إلى أنه "لا يمكن محو ذلك من ضمائرنا، عار عليكم".

وقبل أيام، هاجم رئيس السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسني المشاهير أيضاً. 

وقال المسؤول القضائي، "أولئك الذين اشتهروا من خلال دعم النظام، في الأيام الصعبة انضموا إلى العدو بدلاً من أن يكونوا مع الشعب، مشيرًا إلى أنه على الجميع أن يعلم أنه يجب عليهم تعويض الأضرار المادية والروحية التي لحقت بالشعب والوطن".

وهزّت موجة احتجاجات حصدت العشرات، إيران، منذ وفاة الشابة الكردية، مهسا أميني، البالغة 22 عاماً في 16 سبتمبر، بعد أيام على اعتقالها لخرقها قواعد اللباس المشدّدة التي تفرضها إيران على النساء، خصوصاً ارتداء الحجاب.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة