دراسة: منتجو الوقود الأحفوري مسؤولون عن ثلث حرائق غابات أمريكا الشمالية

دراسة: منتجو الوقود الأحفوري مسؤولون عن ثلث حرائق غابات أمريكا الشمالية

أفادت دراسة حديثة بأنّ أكبر منتجي الوقود الأحفوري في العالم مسؤولون عن أكثر من ثلث المساحات التي أتت عليها حرائق غابات في غرب أمريكا الشمالية خلال السنوات الأربعين الفائتة.

وأشارت كريستينا دال، المعدة الرئيسية للدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "إنفايرنمنتل ريسيرتش ليتز" العلمية، إلى أنّ الحرائق التي تستعر في غرب الولايات المتحدة وجنوب غرب كندا تفاقمت منذ عقود، إذ باتت تنتشر بصورة أكبر وتدمّر مساحات أكبر، وتصل إلى ارتفاعات أعلى وتستمر لمواسم عدة، وفق وكالة “فرانس برس”.

وبما أنّ الرأي العام يتحمّل حتى اليوم تكلفة إعادة البناء والحماية من الوضع الطبيعي الجديد الذي باتت عليه مخاطر الحريق، "أردنا أن نفهم بصورة أفضل الدور الذي تلعبه انبعاثات الشركات الكبرى المنتجة للوقود الأحفوري" في هذا التطور، بحسب دال وهي باحثة في منظمة "يونيون أوف كونسيرند ساينتستس".

وأضافت: "رغبنا في إبراز دور هذه الشركات حتى تتحمل نصيبها من المسؤولية في ما يخص التكلفة" الناجمة عن الحرائق وتداعياتها.

وجمع الباحثون البيانات المرصودة ونماذج مناخية لتحديد حجم مساهمة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والميثان من أكبر 88 شركة منتجة للوقود الأحفوري كـ"إكسون موبيل" و"بي بي" و"شيفرون" و"شيل"، في الجفاف الجوي.

وخلصوا إلى أن هذه الانبعاثات مسؤولة عن ارتفاع متوسط درجات الحرارة العالمية منذ بداية القرن العشرين بـ0,5 درجة مئوية، أي نصف الاحترار المسجل.

وتسبب هذا الارتفاع في درجة الحرارة بتفاقم العجز في ضغط البخار في الغلاف الجوي في غرب الولايات المتحدة بنسبة 11%.

والعجز في ضغط البخار يعني أن الهواء المحيط يمتص مزيداً من قطرات الماء المنبعثة من النباتات والتربة أثناء عملية التمثيل الضوئي، ما يجعلها جافة ويعرّض الغطاء النباتي أكثر للحرائق.

وكانت أبحاث حديثة أظهرت أنّ العجز في بخار الماء كلّما ارتفع، تتسع المساحات المُدمَّرة جراء الحرائق.

وأشارت الدراسة التي أجرتها منظمة "يونيون أوف كونسيرند ساينتستس"إلى أنّ القضاء على 8 ملايين هكتار نتيجة حرائق الغابات في غرب الولايات المتحدة وجنوب غرب كندا، أي ما يعادل مساحة جمهورية التشيك، يعود تالياً إلى أكبر منتجي الوقود الأحفوري والأسمنت.

وتمثل هذه المساحة 37% من المناطق التي دمرتها الحرائق بصورة كاملة في غرب أميركا الشمالية بين عامي 1986 و2021.

واختير عام 1986 كمرجع لأنّ البيانات المتعلقة بالمناطق التي أتت عليها حرائق الغابات باتت تتمتّع اعتباراً من تلك السنة بموثوقية.

ومن بين العوامل الأخرى المسؤولة عن تزايد وتيرة الحرائق وحدّتها، أشارت الدراسة إلى التخلي عن ممارسة القدماء المتمثلة في إدارة الغابات عن طريق حرائق متعمدة لكن محدودة، فالإحجام عن هذه الممارسة أدى إلى نمو شجيرات أكثر كثافة ويُحتمل أن تشتعل النيران فيها.

ولفت الباحثون إلى ممارسات تتعلق بالتمدّن في المناطق الحرجية، من شأنها زيادة مخاطر اندلاع الحرائق غير المقصودة.

التغيرات المناخية

شهدت الأرض مؤخرا مجموعة من الظواهر المناخية الشديدة، مثل الفيضانات وموجات الحر والجفاف الشديد وارتفاع نسبة التصحر، والأعاصير، وحرائق الغابات، كل هذا بسبب ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية بنحو 1.1 درجة مئوية منذ بداية عصر الصناعة، ويتوقع أن تستمر درجات الحرارة في الارتفاع ما لم تعمل الحكومات على مستوى العالم من أجل خفض شديد للانبعاثات.

وتحذر الدراسات العالمية من ظاهرة التغير المناخي وارتفاع درجة حرارة الكوكب، لما لها من تأثير مباشر على هطول الأمطار الغزيرة والسيول والفيضانات والجفاف والأعاصير والتصحر وانتشار الأوبئة والأمراض وكذلك على الحياة البرية.

وأكد خبراء في مجال البيئة خطورة حرائق الغابات والتي يترتب عليها فقدان أكبر مصنع لإنتاج الأكسجين بالعالم مقابل ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون، ما ينذر بتصاعد ظاهرة الاحتباس الحراري.

تحذير أممي

وفي السياق، حذَّر الأمين العام للأمم المتحدة، ​أنطونيو غوتيريش​، من أن "نصف البشرية يقع في منطقة الخطر، من جراء ​الفيضانات​ والجفاف الشديد والعواصف وحرائق الغابات​"، مؤكداً أنه "لا يوجد بلد محصن".

ويؤكد التقرير الأخير الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الضرورة الملحة لمعالجة الآثار المكثفة لتغير المناخ وضمان التكيف والمرونة لدى الفئات الأكثر ضعفاً.

ووفقا لبيانات مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، فإن عدد الكوارث قد تضاعف تقريبًا منذ عام 2000، بينما تضاعفت الخسائر الاقتصادية الناتجة بمعدل ثلاثة أضعاف، ويرجع ذلك أساسًا إلى تغير المناخ، وإذا لم يتم اتخاذ أي إجراء لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، فقد تكون هناك زيادة بنسبة 40 % في عدد الكوارث بحلول عام 2030.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية