اغتيال صحفي إذاعي بالرصاص أمام منزله وسط الفلبين

اغتيال صحفي إذاعي بالرصاص أمام منزله وسط الفلبين

أعلنت الشرطة الفلبينية، أنّ صحفياً إذاعياً اغتيل بالرصاص، الأربعاء، أمام منزله في وسط الفلبين، البلد الذي يتعرّض فيه العاملون في وسائل الإعلام باستمرار لعمليات اغتيال وترهيب.

وقال الكولونيل في الشرطة سامويل ديلورينو إنّ الصحفي الإذاعي كريسنشيانو بوندوكوين (50 عاماً) اغتيل برصاص مسلّحَين كانا على دراجة نارية وأطلقا النار عليه أمام منزله في كالابان بمقاطعة ميندورو الشرقية، وفقا لوكالة فرانس برس.

وأوضح ديلورينو أنّ أحد منفذي عملية الاغتيال قتل عندما صدمه ابن بوندوكوين بسيارته أثناء محاولته الفرار من مسرح الجريمة.

وأضاف أنّ "المشتبه به الآخر تمكّن من الفرار، وعملية مطاردته جارية حالياً".

وكان بوندوكين يقدم برنامجا على إذاعة "دي دبيلو إكس آلر" و"فيسبوك"، حسب مدير الإذاعة جيستر جواكين الذي وصف الصحفي بأنه "لا يقدم تنازلات".

وكان بوندوكيون يوجه انتقادات في قضايا حساسة مثل التلوث النفطي الأخير في المنطقة أو المراهنات غير القانونية أو السياسات المحلية.

وصرح خواكين: "قال لي إنه تلقى تهديدات لكن من دون مزيد من التفاصيل".. وأضاف: "تحدث عن رغبته في تغيير حياته المهنية لذا بدأ مزرعة دواجن، لأنه أراد أن يعيش بسلام".

وأكد المسؤول في الشرطة الكولونيل ديلورينو أن الشرطة تحاول تحديد ما إذا كان مقتل الصحفي مرتبطًا بنشاطه المهني أو بنزاع خاص.

وبوندوكين هو ثالث صحفي يُقتل في الفلبين منذ وصول الرئيس فرديناند ماركوس جونيور إلى السلطة في يونيو 2022.

ففي الثالث من أكتوبر قُتل الصحفي الإذاعي برسيفال ماباسا بالرصاص في ضواحي مانيلا وهو في طريقه إلى الاستوديو.

وأكد رئيس الاتحاد الوطني للصحفيين في الفلبين جوناثان دي سانتوس: "عندما لا يلاحق مرتكبو هذه الانتهاكات ضد الصحفيين ولا يتم إحقاق العدل للضحايا يزداد خطر التعرض لمزيد من الهجمات".

 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية