البحرية المغربية تنتشل جثث 5 مهاجرين قبالة الصحراء الغربية

البحرية المغربية تنتشل جثث 5 مهاجرين قبالة الصحراء الغربية

انتشلت البحرية المغربية جثث خمسة مهاجرين جميعهم من السنغال وأنقذت 189 آخرين بعدما انقلب قارب كانوا يستقلونه السبت قبالة ساحل الكركرات في الصحراء الغربية، وفق ما أفاد مصدر عسكري الاثنين.

وقال المصدر وفقا لوكالة الأنباء المغربية إن جثث المهاجرين الخمسة إضافة إلى 11 مهاجرا "في حالة صحية حرجة نقلوا إلى ميناء الداخلة" في الصحراء الغربية.

وأضاف المصدر أن مركب المهاجرين انطلق "من بلد يقع جنوب المملكة"، محاولا الوصول إلى جزر الكناري في إسبانيا، قبل أن "يواجه وضعية صعبة" قبالة الكركرات.

وأوضح أن المهاجرين الذين تم إنقاذهم، وبينهم امرأة، نقلوا الأحد إلى ميناء الداخلة "وتم تسليمهم إلى الدرك الملكي من أجل القيام بالإجراءات الإدارية الجاري بها العمل".

وقضى 13 مهاجرا على الأقل منتصف يوليو جراء غرق زورقهم قبالة السواحل المغربية.

من جهتها، أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في 25 يوليو أن خمسة مهاجرين مغاربة قضوا في حادث غرق قبالة ساحل الصحراء الغربية.

تزايدت محاولات الهجرة من سواحل شمال غرب إفريقيا وسواحل المغرب والصحراء الغربية إلى أوروبا منذ بداية يونيو.

وتبلغ منظمات غير حكومية بانتظام عن غرق مراكب هجرة في المياه المغربية والإسبانية والدولية.

الهجرة غير الشرعية

وتعد قضية الهجرة غير الشرعية واحدة من أبرز القضايا التي تؤرق المجتمع الدولي بشكل عام والأوروبيين بشكل خاص، وتعد اليونان وإيطاليا وإسبانيا من نقاط الدخول الرئيسية إلى دول الاتحاد الأوروبي للمهاجرين الذين ينطلقون من دول شمال إفريقيا، وخاصة من المغرب والجزائر وتونس وليبيا والقادمين من جنوب الصحراء، حيث ارتفع عدد المغادرين بشكل كبير مقارنة بالسنوات الماضية.

وتتوقع دول البحر المتوسط الواقعة على الطرق الرئيسية للهجرة إلى أوروبا، زيادة عدد المهاجرين إليها بالتزامن مع أزمات الاقتصاد والطاقة والأمن الغذائي الناجمة عن حرب أوكرانيا بموجة هجرة جديدة، خاصة من إفريقيا والشرق الأوسط، بخلاف تداعيات التغيرات المناخية.

وارتفعت حالات دخول المهاجرين بشكل غير شرعي إلى الاتحاد الأوروبي في 2022 بنسبة 64 بالمئة على ما كانت عليه قبل عام، وبلغت أعلى مستوى منذ 2016، حسب أحدث بيانات نشرتها وكالة الحدود الأوروبية (فرونتكس).

وقالت الوكالة في بيان، إنه تم تسجيل 330 ألف دخول غير شرعي في 2022 مقابل 123318 في عام 2021، جاء 45 منها من طريق البلقان، وتضاعف عدد المواطنين السوريين الذين تشملهم هذه الحالات ليبلغ 94 ألف شخص.

وأوضحت فرونتكس أن "هذه هي السنة الثانية على التوالي التي تشهد زيادة حادة في حالات الدخول غير النظامي"، مضيفة أن السوريين والأفغان والتونسيين شكلوا معا 47 بالمئة من هذه الحالات في 2022.

زيادة عدد المهاجرين

وعلى طريق غرب البلقان سجل 145 ألفا و600 عبور، بزيادة نسبتها 136 بالمئة بالمقارنة مع العام السابق.

وتجاوز عدد حالات عبور وسط البحر الأبيض المتوسط ثاني أهم طرق الهجرة غير الشرعية، الـ100 ألف بزيادة نسبتها أكثر من 50 بالمئة.

وتشكل النساء 10 بالمئة من هؤلاء المتسللين، والقاصرون نحو 9 بالمئة.

ومع ذلك ما زالت الأعداد الإجمالية أقل بكثير من مثيلتها في عام 2015 عندما وصل أكثر من مليون مهاجر إلى الدول الخمس فرارا من الفقر والصراعات في إفريقيا والشرق الأوسط.

ولقي ما يقرب من 3800 شخص حتفهم على طرق الهجرة داخل ومن شمال إفريقيا والشرق الأوسط في عام 2022، وهي أعلى حصيلة منذ عام 2017، وتوفي في عام 2022 أو اختفى 2406 مهاجرين في شرق ووسط وغرب البحر الأبيض المتوسط بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية