مستوطنون إسرائيليون يهاجمون قرى فلسطينية في الضفة وينفذون أعمالاً تخريبية

مستوطنون إسرائيليون يهاجمون قرى فلسطينية في الضفة وينفذون أعمالاً تخريبية

 

شنّ مستوطنون إسرائيليون مسلحون هجوماً واسعاً على قرى وبلدات فلسطينية في الضفة الغربية، السبت، ونفذوا أعمالاً تخريبية، وأصابوا عدداً كبيراً من الفلسطينيين.

وتصاعد الدخان من المنازل والسيارات وعربات الشحن والآليات الزراعية، كما غطت آثار النيران العديد من البلدات والقرى في الضفة. وتفقّد سكان مذهولون ما تبقى من منازلهم التي تحوّلت إلى مجرّد هياكل ورماد.

وعلى جوانب الطرق، عشرات المركبات التي أضرمت فيها النار، وحواجز للجيش الإسرائيلي لتفتيش السيارات.

وقال رئيس بلدية المغير أمير أبو عليا، إن "عشرات المستوطنين يهاجمون القرية، ويحرقون كل ما يقع تحت أيديهم" وفقا لوكالة "فرانس برس".

بدوره، قال رئيس بلدية دوما القريبة من نابلس (وسط)، إن الضفة الغربية "تعيش حالة حرب حقيقية". وفي قريته أضرمت النيران في 15 منزلاً و10 مزارع للماشية.

وقال مسعفون وشهود إن "مستوطنين يهوداً مسلحين أغلقوا طرقاً وخربوا ممتلكات، واشتبكوا مع فلسطينيين في محيط بلدات وقرى في الضفة الغربية" بحسب وكالة "رويترز".

وندد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى بالهجمات التي يشنها المستوطنون، وقال إن "هجمات المستعمرين لن تثني شعبنا عن الصمود على أرضه، وإفشال مخططات التهجير والطرد لصالح عصابات المستعمرين الإرهابية".

وأفادت منظمة "يش دين" الحقوقية في إسرائيل، بأن ما لا يقل عن 10 قرى فلسطينية في الضفة الغربية تتعرض حالياً لهجمات كبيرة من المستوطنين الإسرائيليين.

من جهته، ندّد زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد بـ"عنف المستوطنين" بوصفها "انتهاكات خطيرة للقانون".

مصابون ومنازل مدمرة

ونقلت "وكالة الأنباء الفلسطينية" (وفا) عن شهود ومسؤولين محليين القول إن مستوطنين أغلقوا مداخل العديد من البلدات، ورشقوا السيارات المارة بالحجارة. وذكرت الوكالة نقلاً عن مسؤولين أن بعض المهاجمين أطلقوا ذخيرة حية.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن 25 فلسطينياً على الأقل أصيبوا، فيما قتل المستوطنون فلسطينياً في هذه الهجمات.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إن المستوطنين اعتدوا على أحد مصوريها، وكان بعضهم يرتدي ملابس عسكرية.

وقال الدفاع المدني الفلسطيني إن مستوطنين أحرقوا سيارة تابعة له، وأطلقوا النار على أفراد طاقمها في قرية المغير قرب رام الله.

وأظهرت لقطات منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي سيارات ومنازل وهي تحترق.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن عشرات الإسرائيليين والفلسطينيين أصيبوا في مواجهات، بعضها شهد إطلاق نار، وقال مسؤولون ومسعفون فلسطينيون إن السكان غير مسلحين على عكس المستوطنين.

تصاعدت حدة التوترات بشكل خاص منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة في 7 أكتوبر. 

وأعلنت إسرائيل الحرب على حماس بعد أن قام مسلحون بمهاجمة جنوب إسرائيل وقتل حوالي 1200 شخص في واحتجاز 253 آخرين كرهائن. 

وقُتل أكثر من 33 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي منذ ذلك الحين، بحسب مسؤولي صحة في غزة، إلا أن هذا الرقم لا يمكن التحقق منه بشكل مستقل وهو لا يميز بين المدنيين والمقاتلين، وتقدّر إسرائيل أن نحو 13 ألف مسلح قُتلوا في المعارك.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية