في ذكرى ضحايا احتجاجات تيانانمين

وقفة احتجاجية ليلية في العاصمة التايوانية تحث بكين على احترام حقوق الإنسان

وقفة احتجاجية ليلية في العاصمة التايوانية تحث بكين على احترام حقوق الإنسان

تجمع أكثر من ألف شخص في العاصمة التايوانية تايبيه لإحياء ذكرى ضحايا قمع الصين العنيف للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في ميدان تيانانمين عام 1989، وحثوا نظام بكين على وقف انتهاكات حقوق الإنسان.

وتم تنظيم الوقفة الاحتجاجية على ضوء الشموع بمناسبة الذكرى الـ35 لمأساة 4 يونيو 1989 مساء الثلاثاء في وسط تايبيه تحت شعار "المثل العليا مضادة للرصاص".

وكان من بين المشاركين سكان عاديون من تايوان ونشطاء حقوقيون يدعمون التبت وأقلية الويغور المسلمة المضطهدة في الصين، ومنشقون صينيون مؤيدون للديمقراطية في المنفى، وسكان من هونج كونج فروا إلى تايوان في السنوات الأخيرة بعد أن شددت بكين سيطرتها على المستعمرة البريطانية السابقة.

وقال وو رينهوا (68 عاما) الذي شهد المذبحة الدموية التي وقعت عام 1989 في ميدان تيانانمين بوسط بكين ويعيش الآن في تايبيه، في كلمة أمام المحتجين المتجمعين أنه تعرض للطرد هو والطلبة بالقوة بواسطة الدبابات في ذلك اليوم الرهيب.

وأضاف "عندما عدت إلى الحرم الجامعي ورأيت الجثث التي دهستها الدبابات... أقسمت أنني لن أنسى ذلك أبدا".

ومنذ منتصف أبريل 1989، طالب عشرات الآلاف من المتظاهرين، يقودهم الطلاب، بالديمقراطية وإجراء إصلاحات حكومية في ميدان تيانانمين.

وانتهى الاحتجاج بمذبحة، وهو موضوع لا يزال من المحرمات في الصين، حتى بعد مرور عقود من الزمان على هذا الحدث.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية