من بينها غزة والسودان

تقرير أممي يحذر من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد في 18 "بؤرة ساخنة"

تقرير أممي يحذر من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد في 18 "بؤرة ساخنة"

أفاد تقرير أممي صدر حديثا بأن ما لا يقل عن 18 منطقة حول العالم تعاني من انعدام الأمن الغذائي الشديد يمكن أن تشهد "عاصفة نارية من الجوع" ما لم تصل إليها المساعدات بشكل عاجل.

على الرغم من وجود العديد من "بؤر الجوع الساخنة" في إفريقيا، فإن المخاوف من المجاعة لا تزال قائمة في غزة والسودان، حيث لا يزال الصراع محتدما، مما يزيد من خطر حدوث حالات طوارئ جديدة للجوع في المنطقة، حسب ما حذرت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير الإنذار المبكر الذي نشرته الوكالتان الأمميتان الأربعاء.

وحذرت المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي سيندي ماكين، من أنه "بمجرد إعلان المجاعة، يكون قد فات الأوان، وسيكون الكثير من الناس قد ماتوا جوعا بالفعل"، وفق موقع أخبار الأمم المتحدة.

وأضافت أن نصف الأشخاص الذين ماتوا جوعا في الصومال في عام 2011، والبالغ عددهم 250 ألف شخص، لقوا حتفهم قبل الإعلان رسميا عن المجاعة. "وفشل العالم في الاستجابة للتحذيرات في ذلك الوقت وكانت التداعيات كارثية. يجب علينا أن نتعلم الدرس ونتحرك الآن لمنع هذه النقاط الساخنة من أن تشعل عاصفة من الجوع".

يغطي تقرير الإنذار المبكر 17 دولة، ويحذر من أن مالي وفلسطين والسودان وجنوب السودان تتطلب اهتماما عاجلا. وتمت إضافة هايتي أيضا إلى القائمة في خضم تصاعد العنف والتهديدات للأمن الغذائي.

جنوب السودان

وذكر التقرير أن أزمة الجوع المدمرة التي يشهدها جنوب السودان سيئة للغاية لدرجة أنه من المتوقع أن يتضاعف عدد الأشخاص الذين يواجهون المجاعة والموت هناك بين أبريل ويوليو 2024، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2023.

وأوضح التقرير أن نقص الإمدادات الغذائية المحلية والانخفاض الحاد في قيمة العملة في جنوب السودان يؤديان إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، بالإضافة إلى الفيضانات والموجات المتكررة من الصراع الداخلي.

و"من المرجح أن يؤدي الازدياد المتوقع في أعداد العائدين واللاجئين من السودان إلى زيادة انعدام الأمن الغذائي الحاد بين الوافدين الجدد والمجتمعات المضيفة على حد سواء."

سوريا واليمن وتشاد

وأشار التقرير إلى أن تشاد وجمهورية الكونغو الديمقراطية وميانمار وسوريا واليمن تعد أيضا نقاطا ساخنة مثيرة "لقلق بالغ"، إذ يواجه عدد كبير من الأشخاص في هذه البلدان انعداما حادا في الأمن الغذائي، إلى جانب تفاقم العوامل التي من المتوقع أن تؤدي إلى تفاقم الظروف التي تهدد الحياة في الأشهر المقبلة.

منذ أكتوبر 2023، انضمت جمهورية إفريقيا الوسطى ولبنان وموزمبيق وميانمار ونيجيريا وسيراليون وزامبيا إلى بوركينا فاسو وإثيوبيا وملاوي والصومال وزيمبابوي إلى قائمة بؤر الجوع الساخنة، حيث من المرجح أن يتفاقم انعدام الأمن الغذائي الحاد بشكل أكبر خلال الشهور المقبلة.

الظواهر المناخية المتطرفة لا تزال قائمة

وعلى الرغم من أن الصراع لا يزال يمثل أحد الأسباب الرئيسية لانعدام الأمن الغذائي، فقد أكد تقرير الإنذار المبكر المشترك الصادر عن برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة أن الصدمات المناخية مسؤولة أيضا، وليس أقلها ظاهرة النينيو "التي لا تزال قائمة".

وعلى الرغم من أن هذه الظاهرة المناخية تقترب الآن من نهايتها، "فمن الواضح أن تأثيرها كان شديدا وواسع النطاق"، حسب ما أفاد مؤلفو التقرير، مشيرين إلى الجفاف المدمر في الجنوب الإفريقي والفيضانات واسعة النطاق في شرق إفريقيا.

وبالانتقال إلى التأثير المحتمل و"التهديد الوشيك" لظاهرة النينيا" خلال الفترة بين أغسطس وفبراير 2025، أفاد تقييم الوكالتين الأمميتين بأنه من المتوقع أن تؤثر "بشكل كبير" على هطول الأمطار. وقد يؤدي ذلك إلى تغير مناخي له "تداعيات كبيرة" في العديد من البلدان بما فيها الفيضانات في جنوب السودان والصومال وإثيوبيا وهايتي وتشاد ومالي ونيجيريا، وكذلك السودان.

منع المجاعة والموت

وحذر التقرير من أن الظاهرتين المناخيتين يمكن أن تؤديا إلى مزيد من الظواهر المناخية المتطرفة "التي يمكن أن تقلب حياة الناس وسبل عيشهم رأسا على عقب". وجدد التقرير الدعوات إلى تقديم عمل إنساني فوري على نطاق واسع "لمنع المزيد من المجاعة والموت".

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية