استطلاع يرصد حالات قليلة لرفض طلبات التجنس في ألمانيا بسبب التطرف

استطلاع يرصد حالات قليلة لرفض طلبات التجنس في ألمانيا بسبب التطرف

 

أظهر مسح أجرته وكالة الأنباء الألمانية، لدى وزارات داخلية الولايات أنه تم رصد حالات رفض محدودة لطلبات التجنس بسبب وجود أدلة على مساعي متطرفة في بعض الولايات الألمانية.

ووفقا لوزارة الداخلية في ولاية بريمن، هناك نحو خمس حالات سنويا يتم رفض طلب التجنس فيها في الولاية بسبب النتائج التي توصلت إليها الاستخبارات الداخلية. وفي ولاية تورينجين يبلغ المتوسط ​بحد أقصى ثلاث حالات، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بإجمالي حالات التجنيس، التي بلغت العام الماضي 1605 حالات، بحسب متحدث باسم وزارة الداخلية في تورينجن.

وفي ولاية هامبورج لم يتم تنفيذ ما مجموعه 15 عملية تجنيس خلال السنوات الخمس الماضية بسبب مخاوف أثارها المكتب الإقليمي لحماية الدستور، بحسب بيانات وزارة الداخلية هناك.

وفي ولاية شليزفيج-هولشتاين، يتم على الأقل إحصائيا تسجيل عدد المرات التي تتوفر فيها معلومات ذات صلة بالأمن حول متقدمين بطلبات للتجنس. وبحسب تقرير لمكتب حماية الدستور هناك، تم رصد دلائل على مساعي متطرفة لدى 27 شخصا من طالبي التجنس عام 2020، و71 شخصا عام 2021. وفي السنوات التالية لم تعد الإحصائيات تفرق بين الاستفسارات المتعلقة بحق الإقامة أو طلبات التجنيس.

وفي غالبية الولايات الألمانية تستعلم سلطات التجنس لدى مكتب حماية الدستور عن مقدمي طلبات التجنس في كل حالة على حدة، عادة عن طريق البريد. فقط في بعض الولايات، من بينها هيسن وبادن-فورتمبرج وشمال الراين-ويستفاليا، توجد وحدة آلية لتبادل البيانات الخاصة بمثل هذه الطلبات، وتعمل بها ولاية برلين منذ مطلع هذا العام.

يذكر أنه قبل أن يحصل أي أجنبي على الجنسية الألمانية، يُجرى الاستعلام عن مقدم طلب التجنس لدى مكتب حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية).

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية