مقتل 26 شخصاً وخطف العشرات بأيدي مسلحين في نيجيريا

مقتل 26 شخصاً وخطف العشرات بأيدي مسلحين في نيجيريا

 

قتل مسلحون ينتمون لعصابات إجرامية 26 شخصا بينهم أربعة شرطيين، وخطفوا العشرات في هجوم على قرية بشمال غرب نيجيريا، حسب ما أعلنت الشرطة ومسؤول محلي.

وكاتسينا واحدة من عدة ولايات في شمال غرب ووسط نيجيريا تعاني من العصابات المسلحة التي تقوم بعمليات خطف جماعي مقابل فدية إضافة إلى حرق ونهب منازل، بحسب وكالة فرانس برس.

ونفذت العصابات التي تقيم معسكرات في غابة كبيرة تمتد بين ولايات زمفارا وكاتسينا وكادونا والنيجر، عمليات خطف واسعة النطاق استهدفت تلاميذ في مدارسهم في السنوات الأخيرة.

واقتحمت العصابات التي يطلق عليها السكان المحليون "قطاع طرق"، قرية غيدان بوكا في منطقة كانكارا قرابة الساعة 21,00 ت غ الأحد على دراجات نارية. وأطلق عناصرها النار وخطفوا عددا من الأهالي.

وقال المسؤول عن منطقة كانكارا أنس عيسى إن "قطاع الطرق هاجموا قرية غيدان بوكا الأحد، فقتلوا 26 شخصا وخطفوا عشرات من السكان، معظمهم من النساء والأطفال".

وأضاف أن "بين القتلى عناصر شرطة وحراس محليين تصدوا لقطاع الطرق" دون أن يحدد عددهم.

وأكدت الشرطة في كاتسينا الهجوم في بيان في ساعة متأخرة الاثنين.

وقالت إن "قطاع الطرق المسلحين هاجموا قرية غيدان بوكا ما أسفر عن مقتل 15 شخصا وإصابة اثنين آخرين".

وأضافت أن المسلحين "نصبوا أيضا كمينا لفرقة دوريتنا وقتلوا أربعة من عناصر الشرطة واثنين من أعضاء فرقة حراسة محلية في ولاية كاتسينا".

كما قتل المسلحون خمسة من سكان قرية نكوابو القريبة أثناء فرارهم.

وكثف قطاع الطرق هجماتهم مؤخرا وخصوصا في ولايتي كاتسينا وزمفارا.

الشهر الماضي هاجمت العصابات أربع قرى في منطقة سابوا بولاية كاتسينا ما أسفر عن مقتل 25 شخصا معظمهم من الحراس المحليين.

وليس لدى قطاع الطرق أي ميول أيديولوجية ودافعهم هو تحقيق مكاسب مالية.

 لكن محللين ومسؤولين يشعرون بالقلق إزاء تحالفهم المتزايد مع الجهاديين الذين يشنون تمردا مسلحا منذ 15 عاما في شمال شرق البلاد.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية