إصابة ثلاثة صحفيين من قناة روسية بجروح خطيرة في غورلوفكا

إصابة ثلاثة صحفيين من قناة روسية بجروح خطيرة في غورلوفكا

قال إيفان بريخودكو رئيس بلدية مدينة غورلوفكا بجمهورية دونيتسك الشعبية، إن ثلاثة من موظفي قناة NTV التلفزيونية أصيبوا بجروح خطيرة خلال عملهم في المنطقة.

وكتب بريخودكو على قناته في تيلغرام: "أثناء قيامهم بواجباتهم في قرية غولموفسكي (في منطقة غورلوفكا)، أصيب المراسل أليكسي إيفليف واثنان آخران من موظفي NTV بجروح خطيرة".

وأشار إلى أنه تم نقل الجرحى الثلاثة إلى مستشفى المدينة، حيث أفاد الأطباء بأن الجرحى في حالة غيبوبة، وفق وكالة تاس الروسية.

وقالت رئيسة أطباء المستشفى نيليا ياكونينكو، إنه تم نقل الصحفيين الثلاثة إلى مستشفى المدينة رقم 2، وهم حاليا في غرفة العمليات الجراحية.

وأضافت: "الجرحى الثلاثة في حالة خطيرة، وهم حاليا في غيبوبة، لا يتكلمون، لا أستطيع أن أقول [ما حدث لهم]، إنهم في غرفة العمليات، هناك بتر نتيجة الإصابة وتكسر مفتوح في الجمجمة".

في وقت سابق، صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن ما لا يقل عن 30 صحفيا روسيا قتلوا في منطقة العمليات القتالية في أوكرانيا.

وقبل ذلك، وفي أبريل ذكر النائب الأول للممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي أن أوكرانيا تتفاخر علانية بتورطها في قتل الصحفيين الروس، لافتا إلى أن الغرب يتعمد غض النظر عن ذلك.

الأزمة الروسية الأوكرانية

اكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير 2022، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لاقت غضبًا كبيرًا من كييف والدول الغربية.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير 2022، شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، وسط تحذيرات دولية من اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش الأجواء الأكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق.

عقوبات اقتصادية     

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.        

فرار الملايين       

ومنذ بدء الغزو الروسي، سُجّل أكثر من 8 ملايين لاجئ أوكراني في أنحاء أوروبا، بينما نزح قرابة 7 ملايين ضمن البلاد، وفق تقديرات الأمم المتحدة.

قبل النزاع، كان عدد سكان أوكرانيا أكثر من 37 مليوناً في الأراضي التي تسيطر عليها كييف، ولا تشمل شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في عام 2014، ولا المناطق الشرقية الخاضعة لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا منذ العام نفسه.

وأكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن أكثر من نصف أطفال البلاد البالغ عددهم 7,5 مليون هم نازحون أو لاجئون.

 


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية