"المفوضية" تعرب عن قلقها بشأن سلامة موظفي الأمم المتحدة باليمن

"المفوضية" تعرب عن قلقها بشأن سلامة موظفي الأمم المتحدة باليمن

أكد المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، جيريمي لورانس، أن المفوضية تشعر بقلق بالغ بشأن سلامة موظفي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية المحتجزين من قبل ميليشيات الحوثي في اليمن، داعية إلى إطلاق سراحهم الفوري وغير المشروط.

وأفاد مركز إعلام الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، بأنه تم احتجاز 13 من موظفي الأمم المتحدة وعدد من موظفي المنظمات غير الحكومية منذ أكثر من شهر من قبل ميليشيات الحوثي في اليمن، ليضافوا إلى زميلين أمميين آخرين تم احتجازهما في نوفمبر 2021 وأغسطس 2023.

ودعا المتحدث باسم المفوضية إلى إطلاق سراحهم فورا ودون قيد أو شرط، مطالبا الدول والكيانات التي لها تأثير على ميليشيات الحوثي إلى استخدامه لضمان الإفراج الآمن والفوري عن جميع موظفي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية المحتجزين.

أزمة سياسية ومعاناة إنسانية

ويشهد اليمن معاناة إنسانية كبيرة منذ أكثر من 9 سنوات نتيجة الحرب المستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية من جهة، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء من جهة أخرى، وذلك منذ سبتمبر 2014.

ويسيطر المتمردون على صنعاء ومعظم مناطق الشمال اليمني ومن بينها مدينة الحديدة على ساحل البحر الأحمر والتي تضم ميناء يعتبر شريان حياة ملايين السكان في مناطق الحوثيين.

وتسببت الحرب باليمن في مصرع أكثر من 377 ألف شخص بشكل مباشر أو غير مباشر، ونزوح الآلاف في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب وصف الأمم المتحدة.

وتسعى الأمم المتحدة إلى وقف دائم لإطلاق النار، من أجل الشروع في إحياء مسار الحوار السياسي المتوقف عملياً منذ التوقيع على اتفاق السويد الخاص بالحديدة في عام 2018.

وبعد أكثر من 9 سنوات من الصراع، ما زال 18.2 مليون شخص في اليمن يحتاجون إلى الدعم، وتشير التقديرات إلى أن 17.6 مليون شخص سيواجهون انعدام الأمن الغذائي خلال عام 2024.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية