الإعلان عن أكبر فريق للاجئين يشارك في دورة الألعاب البارالمبية في باريس

الإعلان عن أكبر فريق للاجئين يشارك في دورة الألعاب البارالمبية في باريس

أعلنت اللجنة البارالمبية الدولية عن أسماء الرياضيين الثمانية و "العدّاء المرشد" المشاركين في أكبر فريق بارالمبي للاجئين على الإطلاق. 

يجئ هذا الإعلان قبل 50 يوما من انطلاق دورة الألعاب البارالمبية -للرياضيين من ذوي الإعاقة- في باريس لعام 2024.

وذكرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن أعضاء الفريق يمثلون أكثر من 120 مليون شخص نازح قسرا على مستوى العالم، وهم يعيشون في 6 بلدان، وسوف يشاركون في 6 مسابقات رياضية، وهي: المسابقات البارالمبية لألعاب القوى ورفع الأثقال وكرة الطاولة والتايكوندو والترياتلون والمبارزة.

وقال رئيس اللجنة البارالمبية الدولية أندرو بارسونز، إن لكل رياضي بارالمبي "قصة صمود مدهشة، لكن قصص هؤلاء الرياضيين اللاجئين ورحلة نجاتهم من الحروب والاضطهاد حتى المنافسة في الألعاب البارالمبية تبعث على الذهول" وفق الموقع الإعلامي للأمم المتحدة.

وأوضح أن هؤلاء الرياضيين ثابروا وأبدوا "عزيمة منقطعة النظير" للوصول إلى المنافسة في دورة ألعاب باريس 2024، "ولبعث الأمل في نفوس جميع اللاجئين حول العالم".

وأشار إلى أن الفريق البارالمبي للاجئين يسلط الضوء على دور الرياضة في إحداث التغيير الشامل.

فرصة للازدهار واستعراض القدرات

وبدوره، قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي: "للمرة الثالثة على التوالي، سيشارك فريق من الرياضيين اللاجئين الملهمين الأشداء في دورة الألعاب البارالمبية، ليظهروا للعالم ما يمكنهم إنجازه إن منحوا الفرصة.. يحقق اللاجئون الازدهار عندما يتمكنون من استخدام وتطوير واستعراض قدراتهم ومهاراتهم، سواء في الرياضة أم مختلف المجالات الحياتية الأخرى".

وأعرب غراندي عن امتنان المفوضية للجنة البارالمبية الدولية على الدور الذي تلعبه "ضمن شراكاتنا العالمية الرامية لتمكين اللاجئين من الانخراط في الرياضة، نظرا لأهميتها في صون سلامتهم الذهنية والجسدية، وفي المساعدة على اندماجهم وشملهم في المجتمعات المضيفة".

سيتنافس فريق اللاجئين البارالمبي تحت علم اللجنة البارالمبية الدولية، وسيكون أول فريق يشارك في حفل الافتتاح في 28 أغسطس الذي سيقام على طول شارع الشانزليزيه وفي ساحة الكونكورد في العاصمة الفرنسية باريس.

يذكر أن اللجنة البارالمبية الدولية تختار أعضاء الفريق بالتشاور مع الاتحادات الدولية بناء على عدة معايير بما فيها الأداء الرياضي.. ويتعين أيضا أن تتحقق مفوضية اللاجئين من وضع اللاجئ بالنسبة للرياضيين المشاركين، والذي تحدده الدولة المضيفة لهم.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية