نصلكم بما هو أبعد من القصة

"جيت".. منصة دولية لتسهيل الوصول إلى "الأحداث الخضراء"

"جيت".. منصة دولية لتسهيل الوصول إلى "الأحداث الخضراء"

تعتبر الأحداث، بغض النظر عن حجمها، مصدرًا مهمًا لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري (GHG) وتأثيرات الاستدامة؛ بهدف تسهيل الوصول للأحداث الصديقة للبيئة والمصممة لتقييم أداء استدامة الأحداث، قامت منظمة الخليج للبحث والتطوير (GORD) وأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) بتطوير منصة الأحداث الخضراء (GET) "جيت" على الإنترنت.

ووفقا لبيان نشره الموقع الرسمي لأخبار الأمم المتحدة، تم تقديم هذه المنصة لأول مرة في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP26) في غلاسكو- اسكتلندا في عام 2021.

وتم الكشف عن بوابة "جيت" على الإنترنت في حفل افتراضي أقيم في 14 سبتمبر 2022، تميز بحضور ممثلين من GORD، وأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وكان من بين الشخصيات التي تحدثت في الحدث الرئيس المؤسس لـGORD الدكتور يوسف الحور، وكبير مسؤولي البرامج للشؤون المشتركة بين الوكالات برنامج الأمم المتحدة للبيئة إيزابيلا ماراس، ومدير قسم المشاركة الفرعية أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ كونور باري.

وقال الدكتور "الحور" مخاطبًا الجمهور الذي حضر حفل الإطلاق: "في العام الماضي في COP26، قدمنا ​​معًا هذا الحل التطلعي للعالم. مع اقتراب مؤتمر COP27، نحن فخورون بالوفاء بوعدنا وتقديم حل شامل يهدف إلى جعل الأحداث صديقة للبيئة على مستوى العالم.. بين COP26 والآن، خضع GET لاختبارات طريق مكثفة من مختلف المنظمات ومنظمي الأحداث".

وأضاف: حقيقة أن البوابة جاهزة في أقل من عام بعد التقديم الأولي هي شهادة على تفاني أصحاب المصلحة والتزامهم بالعمل المناخي والاستدامة.

وتابع: "لقد تم تطوير بوابة الويب الخاصة بشركة GET من خلال نهج يتمحور حول العملية بدرجة عالية ويتسم بالشفافية، وعلى الرغم من أن التخطيط والتطوير قد استغرق سنوات من البحث والعمل الجاد، فإن القيمة الجوهرية لـGET تكمن في تبسيط العمليات الشاقة اللازمة لتقييم وتحسين ملفات استدامة الأحداث ".

ومع الوصول إلى بوابة GET عبر الإنترنت الآن للجمهور، يمكن للمنظمات العمل نحو أهداف التخفيف من تغير المناخ من خلال تخضير أحداثها، وتساعد المنصة منظمي الحدث على تقييم ملف انبعاثات غازات الدفيئة وتأثيرات الاستدامة للحدث المقترح بشكل منهجي في مرحلة التخطيط، وتصميم أنشطة التخفيف، والإبلاغ بشفافية عن تأثير الاستدامة الفعلي وانبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن أحداثهم.

وتمر الأحداث التي يدعمها GET من خلال إطار تقييم شامل يغطي الجوانب المتعلقة ببناء المكان، وتشغيل المكان، والطيران، والنقل البري، والاتصالات، والأنظمة السمعية والبصرية، والإنتاج والمعرض، والإقامة، والتموين.

قال "باري" من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ: "نشأت أداة الأحداث الخضراء كمشروع لمساعدة نظام الأمم المتحدة على التخطيط وتقديم أحداث أكثر استدامة، وقد تطورت لتصبح أداة متاحة لجميع أصحاب المصلحة المهتمين على مستوى العالم.. نأمل أن تسهم في الحد من تأثير الأحداث التي نقدمها جميعًا، ونتطلع إلى تلقي تعليقات المستخدمين لمواصلة تحسينها وتوسيعها".

وقالت "ماراس" من برنامج الأمم المتحدة للبيئة، "إن منظومة الأمم المتحدة لديها التزام راسخ بالحد من تأثيرها المناخي والبيئي والمواءمة مع توصيات اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة.. الأحداث هي جزء أساسي من كيفية عمل الأمم المتحدة وتنفيذ ولاياتها.. لهذا السبب، فإن GET هي أداة حيوية لمساعدة منظومة الأمم المتحدة في الوفاء بالتزاماتها ومسؤوليات الإبلاغ.. إلى جانب زيادة استدامة البيئة، فإن تشجيع استخدام الأحداث الافتراضية أو الهجينة له فوائد إضافية تتمثل في زيادة الشمولية وإمكانية الوصول والمساواة بين الجنسين، نحن متحمسون لأن هذه الأداة متاحة الآن للمنظمات في منظومة الأمم المتحدة وخارجها".

ويعد الغرض الأساسي من GET هو تشجيع الإجراءات لتقليل الآثار السلبية للأحداث، بما في ذلك بصمتها الكربونية، في مرحلتي التخطيط والتنفيذ، يتم تحقيق ذلك من خلال توثيق الأنشطة التي تؤثر على جوانب الاستدامة وانبعاثات غازات الدفيئة، وحساب انبعاثات غازات الدفيئة (البصمة الكربونية).

ويسمح بالإبلاغ الشفاف عن البصمة الكربونية المحسوبة والإجراءات اللازمة لمعالجة الاستدامة، عملية التحقق من جهة خارجية (اختيارية ولكن يتم تشجيعها) للحصول على تصنيف الاستدامة، والتوصية باستخدام أرصدة الكربون عالية الجودة للتعويض عن انبعاثات غازات الدفيئة التي لا يمكن تجنبها.



 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة