نصلكم بما هو أبعد من القصة

مؤسسة حقوقية: استثناء اللاجئين الأوكران من قانون المجوهرات "عنصرية" واضحة

مؤسسة حقوقية: استثناء اللاجئين الأوكران من قانون المجوهرات "عنصرية" واضحة
عنصرية الدنمارك مع اللاجئين

استنكر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، إعفاء الدنمارك اللاجئين الأوكرانيين من "قانون المجوهرات" الذي تطبقّه على طالبي اللجوء القادمين من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مؤكداً أنه تمييز سافر وسقطة أخرى ضمن سلسلة السياسات العنصرية.

وقال المرصد الأورومتوسطي في بيان على موقعه الرسمي اطلعت عليه "جسور بوست"، إنّ هذا الاستثناء قد يعزز من مظاهر التمييز في التعامل مع طالبي اللجوء، ويرسّخ السياسة التي تتبعها الدنمارك في تصنيف المهاجرين وطالبي اللجوء إلى درجة أولى ودرجة ثانية على أساس معايير قد تكون عنصرية.

وأشار إلى أنّ ما يُعرف بـ"قانون المجوهرات"، الذي أقره البرلمان الدنماركي في يناير 2016، يسمح للسلطات بتفتيش طالبي اللجوء ومصادرة النقود والمجوهرات التي يزيد ثمنها على 10 آلاف كرونة نرويجية (نحو 1,105 دولار أمريكي) بحجة تعويض تكاليف استقبالهم وإقامتهم.

 

 

وعلى الرغم من أنّ القانون ينصّ على عدم مصادرة الأصول التي تحمل قيمًا معنوية مثل خواتم الزفاف والخطوبة، إلّا أنّ الأمر يظّل متروكًا لتقدير عناصر الأمن لتحديد مدى ارتباط الشخص بالممتلكات وتقرير هل تتم مصادرتها أم لا.

وبيّن المرصد أنّ "قانون المجوهرات" لم يُطبّق منذ إقراره إلا في حالات نادرة، لأنّه لا يزال من الصعب على السلطات التحقق من حجم الأصول التي يمتلكها كل طالب لجوء، إلّا أنّ ذلك لا يعني إغفال حقيقة موافقة البرلمان عليه بأغلبية ساحقة (81 من أصل 109 نوّاب)، وأنّه لا يزال أيضًا جزءًا من قانون الأجانب الدنماركي.

وأبرز المرصد الازدواجية الفجّة التي أظهرها السياسيون في الدنمارك في التعامل مع المهاجرين وطالبي اللجوء على أساس خلفياتهم العرقية والثقافية والدينية، إذ اقترح السياسي الدنماركي اليميني المتطرف مارتن هنريكسن عام 2016 السماح حتى بمصادرة خواتم الزفاف الخاصة بالسوريين، بينما أظهر رئيس الوزراء الدنماركي "ميت فريدريكسن" إبان الغزو الروسي لأوكرانيا ترحيبًا كبيرًا باللاجئين الأوكرانيين، وقال إنّ "أوكرانيا تقع في منطقتنا، إنها جزء من أوروبا، إنها في فنائنا الخلفي".

وفي السياق، أعلنت الحكومة الدنماركية استعدادها لتمرير قانون لدعم المقيمين الأوكرانيين، ما يسمح بتمديد تأشيراتهم وتغيير القوانين المتعلقة بإقامتهم.

وفي المقابل، قال النائب السابق عن حزب الشعب المحافظ في الدنمارك ماركوس كنوث "إن ما نطلبه ببساطة من طالبي اللجوء هو اتباع القواعد نفسها التي يتبعها أي مواطن دنماركي يسعى للحصول على إعانات البطالة".

وبدورها، قالت وزيرة الهجرة الدنماركية السابقة إنغر ستوجبيرج: "إنها مسألة مبدأ، إذا كان بإمكانك إعالة نفسك، فيجب عليك القيام بذلك. هذا ينطبق على الدنماركيين وينطبق أيضًا على اللاجئين الذين يأتون إلى هنا".

وقال المرصد الأورومتوسطي إنّ هذه القواعد من المفترض أن تطبق على جميع اللاجئين دون تمييز، ولكنّ حقيقة "قانون المجوهرات" وإعفاء الأوكرانيين منه يمثلان حلقة أخرى من سلسلة سياسات تتبعها الدنمارك لجعل نفسها أقل جذبًا لطالبي اللجوء من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأشار إلى أنّ المجتمع الدولي كان قد أدان الدنمارك بشكل متكرر بسبب معاملتها القاسية للاجئين، وخاصة الفارين من سوريا. ففي عام 2021، اعتبرت الحكومة الدنماركية أن أجزاء من سوريا أصبحت آمنة لإعادة اللاجئين، على الرغم من الاستنتاجات القطعية التي توصلت لها الأمم المتحدة بأن سوريا التي مزقتها الحرب لا تزال تشهد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وظروفاً معيشية مزرية.

إلى ذلك، فقد أقرت الحكومة الدنماركية في الآونة الأخيرة قانونًا يسمح بترحيل طالبي اللجوء إلى دول ثالثة خارج أوروبا للنظر في طلبات اللجوء الخاصة بهم واستضافتهم هناك.

وقالت الباحثة في شؤون الهجرة لدى المرصد الأورومتوسطي ميكيلا بولييزي إنّ قانون المجوهرات، القائم على تجريد طالبي اللجوء واللاجئين من ممتلكاتهم الوحيدة التي سيعيدون بناء حياتهم عليها لتعويض حكومة غنية عن نفقات متعلقة بحمايتهم واحتياجاتهم الأساسية، هو قانون مهين وينبغي إلغاؤه نهائيًا.

 

 

وأشارت إلى أن استثناء الأوكرانيين من الخضوع لقانون المجوهرات ممارسة عنصرية خطيرة وإهانة لجميع اللاجئين الآخرين، وعقبة غير ضرورية أمام دمجهم في المجتمع.. مؤكدة أن تصنيف الفارين من الحروب إلى طالبي لجوء درجة أولى وطالبي لجوء درجة ثانية يكرّس فكرة أنّ بعضهم يُنظَر إليه كعبء، فيما يتم الترحيب بالبعض الآخر.

ودعا المرصد، الدنمارك لإلغاء القانون الذي يسمح لها بمصادرة الممتلكات الثمينة لطالبي اللجوء بما يتوافق مع الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، واحترام الملكية والحياة الخاصة، وحظر التمييز.

وطالب المرصد الأورومتوسطي الدنمارك بدعم وتسهيل اندماج جميع اللاجئين في المجتمع، واحترام اتفاقية اللاجئين لعام 1951.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة