نصلكم بما هو أبعد من القصة

"فاو" تدعم حماية سبل المعيشة الريفية في أوكرانيا

"فاو" تدعم حماية سبل المعيشة الريفية في أوكرانيا

تسلمت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو" نحو 10% من مبلغ الـ50 مليون دولار أمريكي الذي طلبته، في إطار خطة الاستجابة السريعة لأوكرانيا، وتمكنها تلك الأموال من مساعدة 23 ألف رجل وامرأة ريفيين ضعفاء حول دونيتسك ولوهانسك ودنيبروبتروفسك وزابوريزهيا، وإذا تم توفير المزيد من الموارد، فستكون المنظمة قادرة على زيادة عدد سكان الريف الذين تمت مساعدتهم في فصل الربيع.

وذكرت "فاو" في بيان نشرته على موقعها الرسمي، أنها تشعر بقلق بالغ إزاء آثار الحرب على الأرواح وسبل العيش في أوكرانيا، حيث تسببت الحرب بالفعل في خسائر فادحة في الأرواح وألحقت أضرارًا بالبنية التحتية، ولا يزال الوضع متقلبًا للغاية، مع احتمال حدوث آثار كبيرة على الأمن الغذائي وسبل العيش الزراعية.

وتعمل منظمة "فاو" على البقاء وتقديم الخدمات، وقد عززت فريقها في أوكرانيا، بزيادة 12 موظفًا -بالإضافة إلى 81 موظفًا موجودين بالفعل في البلاد- لدعم التوسع، مع التركيز على العمليات، والبرمجة النقدية، ومعلومات الأمن الغذائي، والمشتريات، والأمن والتنسيق وتقييمات الاحتياجات والاتصالات.

وبدأت منظمة الأغذية والزراعة بالفعل في إجراء تقييمات للاحتياجات، للوصول إلى البيانات الهامة في الوقت الحقيقي حول الأسواق، وأسعار المدخلات وتوافرها، وتأثيرات الحرب على الزراعة.

وتواصل المنظمة العمل عن كثب مع وزارة السياسات الزراعية والأغذية لتحديد الاحتياجات الناشئة والإجراءات ذات الأولوية لحماية سبل المعيشة الريفية، وستواصل رصد الوضع.

وتشارك الفاو في قيادة مجموعة الأمن الغذائي وسبل العيش في أوكرانيا، والتي تعمل بكامل طاقتها في شرق أوكرانيا منذ ديسمبر 2014.

واكتسبت الأزمة الروسية الأوكرانية منعطفًا جديدا، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 21 فبراير الماضي، الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوة تصعيدية لاقت غضبا كبيرا من كييف وحلفائها في الغرب.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين، فيما لقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً.

ودفعت الحرب حتى الآن ما يزيد على 3 ملايين شخص إلى البحث عن ملاذ آمن في البلدان المجاورة، بحسب الأمم المتحدة.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة