نصلكم بما هو أبعد من القصة

باكستان: "اليونيسف" تدعم تطبيقاً رقمياً يساهم في تقليل المتسربين من التعليم

باكستان: "اليونيسف" تدعم تطبيقاً رقمياً يساهم في تقليل المتسربين من التعليم
باكستان

أطلقت مقاطعة السند الجنوبية الشرقية الباكستانية نظام المراقبة اليومية لمدرسة السند، وهو تطبيق رقمي جديد سيساعد إدارة التعليم ومحو الأمية في رصد وتقديم تقارير عن حضور المعلمين والموظفين والطلاب إلى المدرسة، بتمويل من الاتحاد الأوروبي وبدعم فني من "اليونيسف".

 

تقليل عدد المتسربين

ويساهم التطبيق في تقليل عدد المتسربين من المدرسة من خلال تتبع ومراقبة الحضور إلى المدرسة، حيث يقوم التطبيق بتنبيه الوالدين ومقدمي الرعاية وإدارة المدرسة من خلال رسائل SMS في حالة تخطي الطالب للمدرسة، حتى يتمكنوا من المتابعة.

وقال وزير التعليم في ولاية السند سيد سردار علي شاه خلال حفل أقيم في مدرسة قرية نور محمد في لياري، كراتشي، "إن الحضور إلى المدرسة أمر أساسي لضمان أن جميع الأطفال في المدرسة يتعلمون، وسيغير التطبيق، الذي سيتم نشره في المدارس الحكومية في جميع أنحاء المقاطعة، الطريقة التي نسجل بها وتتبع الحضور في المدارس".

وأضاف: "عندما لا يكون الأطفال في المدرسة، سيتم الآن إخطار أولياء الأمور ومقدمي الرعاية في نفس اليوم، مما سيساعدنا على تقليل عدد الأطفال الذين يتركون المدرسة".

وبفضل تطبيق SSDMS، ستقوم المدارس الآن بتسجيل الأطفال باستخدام بطاقة الهوية الوطنية وأرقام الهواتف المحمولة لوالديهم أو الأوصياء القانونيين، سيحصل كل طالب على بطاقة بها رمز فريد للاستجابة السريعة (QR) يحتوي على بيانات الطالب وصورته وتفاصيل عائلته، سيقوم المعلمون بتنزيل التطبيق على هواتفهم الذكية واستخدامه لمسح رموز QR للطلاب وتسجيل من هو موجود ومن غير موجود كل صباح.

 

الحق في التعليم الجيد

قال -من الاتحاد الأوروبي- أوفيديو ميك: "يسر الاتحاد الأوروبي أن يشترك مع حكومة السند واليونيسيف لضمان أن يدرك جميع الأطفال حقهم في التعليم الجيد"، وأضاف: "تعد تنمية رأس المال البشري من بين أولويات السياسة الرئيسية للاتحاد الأوروبي، على مستوى العالم وفي باكستان، نأمل أن يكون لدينا معًا تأثير حقيقي في توفير فرص أفضل لجميع الفتيات والفتيان في السند، للتقدم والانخراط في العمالة المنتجة".

وقالت نائبة ممثل اليونيسف في باكستان، الدكتورة إينوسا كابوري: "أدت فترات إغلاق المدارس المتتالية إلى تعطيل التعليم في باكستان على مدار العامين الماضيين، مما أدى إلى خسائر في التعلم، ربما أدى ذلك إلى تسرب أكثر من مليون فتاة وصبي من المدرسة في البلاد".

وسيتم استخدام التطبيق الجديد في 30 مدرسة حكومية، واحدة في كل منطقة من مقاطعة السند، في المرحلة الأولى، كجزء من اختبار التعلم، وسيتم بعد ذلك نشره في جميع أنحاء المقاطعة.

وتم إطلاق التطبيق في إطار مساعدة السند الفنية للتنمية من خلال برنامج التعليم المحسن (STA DEEP)، وتهدف STA DEEP إلى تزويد الوزارة بالمساعدة الفنية لبناء أنظمة تعليمية أكثر استجابة يمكنها توفير الوصول العادل إلى تعليم جيد لكل فتاة وفتى في المقاطعة.

يذكر أن هناك بالفعل 22.8 مليون طفل خارج المدرسة في باكستان، بما في ذلك حوالي 6.5 مليون في السند وحدها.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة