نصلكم بما هو أبعد من القصة

اليمن يطلق المرحلة الثانية من حملة التطعيم ضد "شلل الأطفال"

اليمن يطلق المرحلة الثانية من حملة التطعيم ضد "شلل الأطفال"
حملة التطعيم ضد "شلل الأطفال" في اليمن

أطلق نائب وزير الصحة والسكان اليمني الدكتور عبدالله دحان، المرحلة الثانية من حملة التطعيم ضد مرض شلل الأطفال، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال الدكتور دحان إن الحملة تستهدف تطعيم مليونين و357 ألف طفل ما دون العاشرة وتستمر 6 أيام في 120 مديرية بـ12 محافظة يمنية عبر كادر صحي يصل قوامه إلى 12 ألفاً و519 كادراً يعملون من خلال 6682 فرقة ما بين ثابتة ومتحركة وستقوم بزيارة مليون و121 ألفاً و4 آلاف مدرسة وروضة أطفال، بحسب قناة اليمن الفضائية.

وأكد نائب الوزير أهمية مضاعفة الجهود المشتركة للوصول إلى الرقم المستهدف من الأطفال وإنجاح الحملة التي تهدف إلى تحصين أطفالنا من مخاطر الإصابة بشلل الأطفال.

كان وزير الصحة العامة والسكان في اليمن، الدكتور قاسم محمد بحيبح، قد أعلن -في وقت سابق- عن بدء حملة وطنية لتطعيم أكثر من مليوني طفل ضد مرض شلل الأطفال والذي عاود التفشي مجدداً في البلاد.

 

عودة شلل الأطفال

وكانت منظمة اليونيسف قد أعلنت في عام 2009 خلو اليمن من مرض شلل الأطفال، واحتفلت بذلك الإعلان مع وزارة الصحة اليمنية حينذاك.

غير أن وزير الصحة اليمني أكد أن حالات شلل أطفال عادت للظهور مجدداً في اليمن؛ نتيجة عدم تنفيذ حملات التطعيم بشكل سليم، خاصةً في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي.

 

أزمة إنسانية

وأدت 7 سنوات من الصراع الطاحن في اليمن إلى أزمة إنسانية شديدة وطويلة الأمد، حيث يحتاج ثلثا سكان اليمن إلى مساعدات إنسانية، في ظل اقتصاد في حالة يرثى لها، والبنية التحتية الحيوية والخدمات الأساسية شبه المنهارة، وفقاً للجنة الدولية للصليب الأحمر.

كانت الأمم المتحدة قد أعلنت عن حاجة الوكالات الإنسانية الدولية إلى ما يقرب من 4.3 مليار دولار أمريكي؛ للوصول إلى 17.2 مليون شخص خلال العام الجاري فقط، فيما وجهت العديد من المنظمات الإغاثية نداءات متكررة بعد نفاد تمويلها الإنساني واضطرارها إلى إيقاف العديد من المساعدات الضرورية للمتضررين.

 

جوع ومرض

يواجه أكثر من 23 مليون يمني خلال العام الجاري الجوع والمرض والمخاطر الأخرى التي تهدد الحياة -بزيادة قدرها 13% مقارنة بعام 2021- مع انهيار الخدمات الأساسية والاقتصاد في البلاد، وفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا".

 

نزاع على السلطة

ومنذ منتصف عام 2014، يشهد اليمن نزاعاً على السلطة بين الحوثيين، وقوات الحكومة المعترف بها دولياً والمدعومة من التحالف العسكري بقيادة السعودية منذ مارس 2015.

وتسبب النزاع في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب تقارير الأمم المتحدة، حيث يواجه ملايين الأشخاص خطر المجاعة في بلد يعتمد فيه 80% من السكان (وعددهم نحو 30 مليوناً) على المساعدات، إلى جانب مقتل مئات آلاف الأشخاص ونزوح ملايين السكان عن منازلهم نحو مخيمات مؤقتة.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة