نصلكم بما هو أبعد من القصة

الجيش المالي يعلن مقتل 4 وإصابة 17 من قواته في هجومين وسط البلاد

الجيش المالي يعلن مقتل 4 وإصابة 17 من قواته في هجومين وسط البلاد
الجيش المالي

أعلن الجيش المالي عن مقتل 4 من جنوده وإصابة 17 آخرين في هجومين منفصلين بمنطقتي بوني وتيسيت، الواقعتين في وسط البلاد.

وأضاف الجيش المالي في بيان له، أن وحدة عسكرية تابعة للجيش تعرضت لكمين نصبه مسلحون يوم الاثنين، ما أسفر عن مقتل جنديين وجرح 7 آخرين، وفقا لوكالة «سبوتنيك» الروسية.

وجاء في بيان الجيش المالي، أنه بعد رد قوي من القوات المسلحة المالية قتل 13 مسلحا وتم اعتقال إرهابيين.

وأشار البيان إلى أن الهجوم الثاني استهدف موقعا عسكريا في منطقة تيسيت، حيث لقي جنديان مصرعهما وجرح 10 آخرون.

 

انتهاكات حقوقية

وتتهم منظمات حقوقية الجيش المالي بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين في وسط وجنوب غربي البلاد، بما شمل إعدامات لكبار السن والأطفال، فيما يحاول الجنود مواجهة تمرد الجماعات المسلحة الذي يجتاح البلاد منذ عام 2012. 

وقالت مديرة منطقة الساحل في منظمة "هيومن رايتس ووتش"، كورين دوفكا، "حدث ارتفاع كبير في عدد المدنيين، بمن فيهم المشتبه بهم، الذين قتلوا على أيدي الجيش المالي والجماعات المسلحة". 

وأضافت أن الانتهاكات تصل إلى حد جرائم الحرب على الأرجح، مشيرة إلى أنه خلال الفترة نفسها قتل مسلحون 36 مدنياً.

 

عدم الاستقرار

وتشهد مالي حالة من عدم الاستقرار منذ عامين، حيث شهدت البلاد انقلابين خلال 9 أشهر، وقد أطاح الانقلاب الأول في 18 أغسطس 2020 بالرئيس إبراهيم أبوبكر كيتا المتهم بالفساد والضعف في مواجهة انعدام الأمن، بعد تظاهرات مناهضة للحكومة استمرت أشهراً.

وفي 15 إبريل 2021، حددت السلطات الانتقالية البرنامج الزمني لذلك، مشيرة إلى أن الانتخابات التشريعية والرئاسية ستجريان في فبراير ومارس 2022.

وقرر العسكريون غير الراضين عن إعادة تشكيل الحكومة بعد تصاعد الاستياء، في مايو، اعتقال الرئيس باه نداو ورئيس الوزراء مختار أوان وزجتيهما في معسكر كاتي العسكري بالقرب من باماكو.

وأعلنت المحكمة الدستورية بعد ذلك العقيد أسيمي غويتا رئيساً للدولة لقيادة المرحلة الانتقالية، وأكد غويتا أن الانتخابات المقررة ستجرى خلال عام 2022.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة