نصلكم بما هو أبعد من القصة

جنوب السودان.. ملايين النساء يمشين "ثماني ساعات" للحصول على المياه

جنوب السودان.. ملايين النساء يمشين "ثماني ساعات" للحصول على المياه
جنوب السودان

ما زالت نسبة كبيرة من النساء في جنوب السودان، تقدر أعدادهن بعدة ملايين، يمشين لمدة ثماني ساعات أو أكثر للحصول على مياه، حتى وإن كانت "ليست نظيفة"، ما يشكل مخاطر صحية جسيمة على مجتمعات السكان، وفقاً لمنظمة "وورلد فيجن".

ويعاني أكثر من 6.1 مليون شخص من نقص في الحصول على المياه النظيفة، وفقًا لأحدث نظرة عامة حول الاحتياجات الإنسانية لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في جنوب السودان، 50 و54% منهم من النساء والأطفال، على التوالي.

شاركت "نيانيوك"، وهي أم تبلغ من العمر 35 عامًا، معاناتها، مشيرة إلى أن النساء اللائي عانين من عدم كفاية الوصول إلى إمدادات المياه الصالحة للشرب من قبل، ما دفع منظمة "وورلد فيجن" لتركيب نظام المياه الذي يعمل بالطاقة الشمسية في مدينة ملكال بولاية أعالي النيل.

وقال المدير الفني للمياه والصرف الصحي والنظافة في "وورلد فيجن" لسياه سي: "لجعل الوصول إلى المياه الآمنة والكافية حقيقة واقعة في أجزاء كثيرة من البلاد، هناك حاجة للحفاظ على المياه الجوفية، وإشراك إدارة المجتمع المحلي الهيكلية في إدارتها".

ويضيف سي: "يمكننا الاستمرار في زيادة الوصول إلى إمدادات المياه الآمنة على مسافة معقولة للنساء المكلَّفات بجلب المياه يوميًا من خلال الاستثمار أيضًا في استكشاف المياه الجوفية، وتطوير الآبار من خلال نظام يعمل بمحرك يعمل بالطاقة الشمسية".

تقول "نيناكاك"، ابنة "نيانيوك" البالغة من العمر 11 عامًا: "تغيرت حياتنا عندما تم تركيب نقاط المياه بالقرب من منازلنا، أصبحت قادرة على مساعدة والدتي، وهي أيضاً في أمان للقيام بذلك، حتى التحضير للمدرسة أصبح سهلاً لأن الماء متوفر لاحتياجاتنا".

ويقول "سي"، وهو محارب قديم في مجال المياه والصرف الصحي والنظافة الشخصية لمدة 12 عامًا، قضى أربع سنوات منها في خدمة جنوب السودان: التقدم في حياة الناس، وخاصة النساء، أصبح ملموساً بعد أن عززت "وورلد فيجن" برامج المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية.

ولا يزال بإمكانه تذكر كيف أدت إمدادات المياه المتاحة في ولاية أعالي النيل إلى توقف الدورات المزمنة لتفشي الكوليرا والإسهال، قائلاً: "لقد قطعنا شوطًا طويلاً ولكن لا يزال يتعين عمل المزيد، لا يزال العديد من المجتمعات في حاجة إلى إمدادات مياه موثوقة ومستدامة وآمنة "

أدت إعادة تأهيل 65 بئراً، ومشروعين مجتمعيين لمياه الينابيع وتحسين سبعة آبار بنظام يعمل بمحركات تعمل بالطاقة الشمسية، إلى إنتاج متوسط ​​إمداد يومي قدره 1414140 لتراً لـ67340 شخصاً في ولايات غرب الاستوائية وبحر الغزال وواراب.

وفي المجموع، تمكنت منظمة "وورلد فيجن" من تزويد أكثر من 386 ألف شخص بإمكانية الوصول إلى المياه النظيفة الصالحة للاستهلاك الآمن، بما في ذلك تلك الموجودة في ولايتي أعالي النيل ووسط الاستوائية.

إلى جانب ذلك، تم تجهيز 47 مرفقًا صحيًا بمصادر مياه وظيفية، ومرافق صحية محسنة، وتعزيز الحملة ضد سوء التغذية والأمراض المختلفة التي يمكن الوقاية منها.

وقد أسهم ذلك في الحد من انتشار الأمراض التي تنقلها المياه والوقاية من تفشي الأمراض، وزيادة إنتاج الغذاء والدخل من خلال ري المزارع، وإمدادات المياه للماشية، والوصول إلى مربي الماشية.

يتكون برنامج المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية التابع لمنظمة الرؤية العالمية في جنوب السودان من ستة مشاريع يديرها 70 موظفًا و43 موظفًا منتدبًا من الحكومة، يشمل شركاؤها الرئيسيون الكتلة الوطنية للمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية، ووزارة الأراضي والإسكان والمرافق العامة على مستوى الولاية والولاية والمحافظة، ووزارة المياه والصرف الصحي. 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة