نصلكم بما هو أبعد من القصة

روسيا.. المحكمة العليا تؤكد الحكم بحلّ منظمة "ميموريال" غير الحكومية

روسيا.. المحكمة العليا تؤكد الحكم بحلّ منظمة "ميموريال" غير الحكومية
منظمة ميموريال

رفضت المحكمة العليا في روسيا طلباً لتعليق حل منظمة "ميموريال" غير الحكومية، وبذلك يدخل قرار حل المنظمة التي تشكل رمزا في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان حيز التنفيذ.

وقالت المنظمة في بيان لها، الثلاثاء: “لم توافق المحكمة العليا على طلب إرجاء حل ميموريال إنترناشونال”، واعتبرت المحكمة أن أسباب تعليق تنفيذ الحكم الصادر عن القضاء الروسي في ديسمبر الماضي يجب أن تكون استثنائية، بحسب وكالة “فرانس برس”.

وكان القضاء الروسي حكم في ديسمبر بحل منظمة "ميموريال" غير الحكومية وتم تأكيد الحكم في 28 فبراير.

وعقب إحالتها للقضاء الروسي، رفعت مجموعة ميموريال و”مركز ميموريال لحقوق الإنسان” القضية إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عملاً بالمادة 39 من قانونها والتي تسمح للمحكمة بإصدار أمر “بإجراءات مؤقتة” للدول الأعضاء الـ47 في مجلس أوروبا، بما فيها روسيا، عندما يتعرض مقدمو الطلبات “لخطر حقيقي بحدوث أضرار يتعذر إصلاحها”.

وفي نهاية يناير، طلبت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي لجأت إليها "ميموريال" بشكل عاجل، من موسكو إرجاء تنفيذ الحكم من أجل السماح لها بمراجعة القضية.

وبناء على هذا الطلب التي قدّمته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، استأنفت منظمة "ميموريال" الحكم أمام المحكمة العليا في روسيا والذي رفضته مؤخرا.

 

تنديد دولي

ونددت الأمينة العامة لمجلس أوروبا ماريا بتشينوفيتش بحل “ميموريال”، وقالت في بيان “يبدو أن روسيا الاتحادية تبتعد أكثر فأكثر عن معاييرنا وقيمنا الأوروبية المشتركة”، مؤكدة أن “وجود منظمات المجتمع المدني وتطورها ركن أساسي في أي ديمقراطية أوروبية”.

ونددت الخارجية الأمريكية بإغلاق المحكمة العليا الروسية لمنظمة “ميموريال إنترناشونال” الحقوقية الشهيرة، واصفة ذلك بأنه “ازدراء” لحقوق الإنسان.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في بيان له، إن ملاحقة منظمة ميموريال إنترناشونال لحقوق الإنسان هو ازدراء لمهامها النبيلة ولقضية حقوق الإنسان في كل مكان بالعالم، محذراً من إغلاق مركز حقوق الإنسان التابع للمنظمة والذي يواجه بدوره خطر الإغلاق.

وأضاف “بلينكن”، أن القرار الروسي يأتي بعد عام من التراجع السريع لأوضاع المجتمع المدني المستقل والإعلام والنشطاء المؤيدين للديمقراطية في روسيا.

تعد “ميموريال”، أبرز منظمة حقوقية في روسيا، وأسسها معارضون للحكم السوفيتي عام 1989 بينهم أندريه ساخاروف الحائز جائزة نوبل السلام.

ويبرز حل هذه المنظمة غير الحكومية حجم القمع الذي يمارسه نظام الرئيس فلاديمير بوتين في روسيا منذ العام 2020.

وتعزز ذلك منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، مع حظر العديد من وسائل الإعلام المستقلة وتوقيف آلاف المتظاهرين المعارضين للهجوم العسكري.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة