نصلكم بما هو أبعد من القصة

كينيا.. التحرر من زراعة "التبغ" وإنتاج محاصيل أكثر استدامة

كينيا.. التحرر من زراعة "التبغ" وإنتاج محاصيل أكثر استدامة

يتحرر مئات المزارعين في مقاطعة ميغوري، كينيا، من زراعة التبغ المحفوفة بالمخاطر والانتقال إلى إنتاج محاصيل أكثر استدامة، من خلال مشروع المزارع الخالية من التبغ الذي يتم إطلاقه، اليوم الأربعاء.

ويعد مشروع مزارع خالية من التبغ هو مبادرة مشتركة بين منظمة الصحة العالمية (WHO)، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، بالتعاون مع حكومة كينيا.

في ميغوري، قام المزارعون بزراعة حبوب عالية الحديد كمحصول بديل، حيث توفر وكالات الأمم المتحدة والحكومة التدريب، ومدخلات عالية الجودة مثل البذور والأسمدة، وسوقًا جاهزًا للحصاد، من خلال مبادرات المشتريات المحلية لبرنامج الأغذية العالمي.

ويمكّن هذا الدعم المزارعين من وقف الاتفاقات التعاقدية لزراعة التبغ والتحول إلى المحاصيل الغذائية البديلة التي ستساعد في إطعام المجتمعات بدلاً من الإضرار بصحتهم، مع الثقة بوجود سوق طويل الأجل.

يقول سكرتير مجلس الوزراء الكيني الصحي،"سي إس كاغوي" في موتاهي كاجوي إن الحكومة ووزارته على وجه الخصوص تدعمان مثل هذه المشاريع التي تضع صحة الكينيين في المقام الأول.

وأضاف: “يسر وزارة الصحة أن ترى المزارعين يبتعدون عن المخاطر الصحية التي يتعرضون لها وعلى أسرهم ويتجهون نحو ممارسات زراعية أكثر صداقة للبيئة. بالإضافة إلى الحفاظ على سبل العيش، من المتوقع أن يؤدي المشروع إلى تحسين صحة المزارعين في ميغوري وعائلاتهم، وتقليل نفقاتهم الطبية”.

أشار "كاغوي" إلى أن الحكومة كانت تعمل من أجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع الكينيين وأي مشاريع من شأنها أن تقلل أو تخفف النفقات الطبية للكينيين هي موضع ترحيب كبير.

وأضاف "كاغوي": "يعد المشروع في ميغوري لمزارعي التبغ تحولًا رئيسيًا نحو تحقيق أمة صحية، وتدعم وزارة الصحة بشكل كامل مثل هذه المشاريع".

وأضاف سكرتير مجلس الوزراء للزراعة بيتر مونيا: "يمكنك أن تفعل ما لا أستطيع فعله، يمكنني أن أفعل ما لا يمكنك فعله، معًا يمكننا القيام بأشياء عظيمة.. الأمن، وتعزيز دخل المزارعين، والحفاظ على البيئة، والحد من الفقر في نهاية المطاف".

وتعد كينيا هي الدولة الأولى التي تم اختيارها لإطلاق هذا المشروع، مشجعة كلاعب رئيسي في مكافحة وباء التبغ، على مدى الأشهر القليلة الماضية، رأينا مئات من مزارعي التبغ منذ فترة طويلة يتحولون إلى محاصيل بديلة، والمشاركة في التدريب، وزراعة حبوب عالية الحديد في الحقول التي نما فيها التبغ ذات يوم.

وشهد المشروع تحسنًا في صحة المزارعين، وزيادة في الالتحاق بالمدارس من الأطفال الذين كانوا يعملون سابقًا في المزارع، وتحسين المحاصيل للبيئة لتحل محل التبغ.

وباعت مجموعات المزارعين التي شاركت في المشروع 135 طنًا متريًا من الفاصوليا لبرنامج الغذاء العالمي، مما وفر لهم دخلًا أكبر بكثير مقارنة بزراعة التبغ.

ويساهم التبغ كمحصول نقدي بأقل من 1% من الناتج المحلي الإجمالي لكينيا، يتعرض مزارعوها وأسرهم لمخاطر صحية جسيمة من خلال النيكوتين الذي يمتص عبر الجلد عند التعامل مع أوراق التبغ الرطبة، والتعرض للاستخدام المكثف لمبيدات الآفات وغبار التبغ.

ترتبط زراعة التبغ أيضًا بزيادة عدم المساواة بين الجنسين، وإزالة الغابات، وتدهور التربة، وتلوث إمدادات المياه.

ويموت أكثر من 6 آلاف كيني كل عام بسبب أمراض مرتبطة بالتبغ، ويقدر أن 220 ألف طفل و2737000 بالغ يستخدمون التبغ كل يوم في البلاد

ويقتل التبغ أكثر من 8 ملايين شخص حول العالم كل عام؛ يُعزى أكثر من مليون من هذه الوفيات إلى التعرض للتدخين غير المباشر.

وتقول القائم بأعمال ممثل منظمة الصحة العالمية في كينيا، الدكتورة جولييت نابونجا: "يجب منح مزارعي زراعة التبغ الدعم اللازم للتحول إلى المحاصيل البديلة التي لديها القدرة على تحسين صحتهم وسبل عيشهم، فضلاً عن الحد من المعروض من التبغ، إن مشاريع مثل هذه هي التي تحرك الإبرة في مكافحة وباء التبغ العالمي."

وكانت كينيا واحدة من أوائل الدول التي صدقت على اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية الملزمة قانونًا بشأن مكافحة التبغ (WHO FCTC) في عام 2004 وكانت لاعباً رئيسياً في تنفيذ تدابير فعالة لمكافحة التبغ.

تعزز الاتفاقية وقانون مكافحة التبغ في كينيا البدائل المجدية اقتصاديًا لإنتاج التبغ كوسيلة لمنع الآثار الاجتماعية والاقتصادية السلبية المحتملة على السكان الذين تعتمد سبل عيشهم على إنتاج التبغ.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة