نصلكم بما هو أبعد من القصة

المنظمة الدولية للهجرة تطلق برنامج "المساعدة النقدية" في أوكرانيا

المنظمة الدولية للهجرة تطلق برنامج "المساعدة النقدية" في أوكرانيا

تطلق المنظمة الدولية للهجرة برنامجها الواسع القائم على النقد في أوكرانيا، لدعم الأسر الأكثر ضعفاً التي أجبرت على الفرار من ديارها في المناطق المتضررة من الأعمال العدائية.

ووفقا لبيان نشرته المنظمة، اليوم الأربعاء، يأتي البرنامج بتمويل أولي من صندوق الأمم المتحدة المركزي للطوارئ (CERF) والاتحاد الأوروبي وكندا وألمانيا ومكتب المساعدة الإنسانية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، وسيغطي برنامج المنظمة الدولية للهجرة القائم على النقد مناطق متعددة في أوكرانيا، بالتنسيق مع السلطات المحلية والجهات الإنسانية الفاعلة الأخرى.

وستكون منطقة زاكارباتيا المنطقة الأولى التي سيتم تغطيتها بهدف الوصول إلى 40 ألف شخص بمبالغ نقدية محولة إليهم عبر مكتب البريد، ومقدمي الخدمات المالية الآخرين في أوكرانيا، بالتنسيق مع إدارة أوبلاست وإدارة السياسة الاجتماعية.

وسيتم تقديم المساعدة للفئات الأكثر ضعفا بين أولئك النازحين داخليا والمجتمعات المضيفة، مثل النساء الحوامل والعازبات، والأسر التي لديها طفلان أو أكثر، والأشخاص ذوي الإعاقة، وكبار السن.

وقال منسق الطوارئ بالمنظمة الدولية للهجرة في أوكرانيا، ماركو شيمنتون: "ستدعم المساعدة النقدية متعددة الأغراض في زاكارباتيا والمناطق الأخرى المجتمعات الأكثر ضعفًا لتلبية احتياجاتهم الأساسية بطريقة كريمة وتمكينية، مع دعم الاقتصاد المحلي بشكل غير مباشر على مستوى المجتمعات المضيفة".

وعززت بعثة المنظمة الدولية للهجرة في أوكرانيا وجودها التشغيلي في تشيرنيفتسي وإيفانو فرانكيفسك ولفيف وفينيتسيا، لدعم المساعدة الإنسانية متعددة القطاعات والمنقذة للحياة والمحافظة على الحياة للأشخاص المشردين داخليًا والمجتمعات المضيفة وغيرها من النزاعات والمجموعات المتضررة، بما في ذلك المهاجرون الذين تقطعت بهم السبل في أوكرانيا وسيحتاجون إلى الدعم لضمان سلامتهم أثناء وبعد عبور الحدود مع الاتحاد الأوروبي.

وفقًا للمسح التمثيلي الذي أجرته المنظمة الدولية للهجرة على مستوى الدولة حول النزوح، والذي تم إجراؤه في الفترة ما بين 9 و16 مارس، منذ بداية الحرب، أُجبر ما يقرب من 6.5 مليون شخص على الفرار من منازلهم والانتقال إلى مناطق أخرى داخل البلاد، ولا تزال الأقاليم الغربية لأوكرانيا الوجهة الأساسية للنازحين حديثًا.

وتقدر السلطات المحلية أن حوالي 500 ألف نازح وصلوا إلى منطقة زاكارباتيا حتى الآن فيما فر نحو 3.5 مليون شخص خارج البلاد.

 

عملية عسكرية

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين، فيما لقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، وردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة