نصلكم بما هو أبعد من القصة

"الأمم المتحدة" تؤكد دور النساء كعوامل للتغيير من أجل التنمية المستدامة

"الأمم المتحدة" تؤكد دور النساء كعوامل للتغيير من أجل التنمية المستدامة

أكدت الأمم المتحدة أهمية دور النساء والفتيات كعوامل للتغيير من أجل التنمية المستدامة، ولا سيما حماية البيئة ومعالجة الآثار الضارة لتغير المناخ، في ختام فعاليات الدورة السادسة والستين للجنة وضع المرأة، ثاني أكبر اجتماع حكومي دولي للأمم المتحدة في نيويورك، خلال الفترة (من 14 إلى 25 مارس).

وتعد الاستنتاجات المتفق عليها، والتي اعتمدتها الدول الأعضاء، مخططا لقادة العالم لتعزيز المشاركة والقيادة الكاملة والمتساوية للنساء والفتيات، في تصميم وتنفيذ سياسات وبرامج تغير المناخ والحد من مخاطر البيئة والكوارث (DRR) للمضي قدمًا.

وقالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، دكتورة سيما بحوث: "تأتي الاتفاقات التي توصلت إليها اللجنة في وقت يحتاج فيه العالم بشكل عاجل إلى حلول جديدة ومتماسكة للأزمات المتشابكة التي تؤثر علينا جميعًا".

وأضافت: "لدينا الآن مسار مع تدابير عملية ومحددة من أجل المرونة والتعافي العالميين، وفهم مشترك أن الحلول تعتمد على جلب النساء والفتيات إلى المركز".

وتابعت: "دعونا نستفيد من العمل المنجز هنا، ونضع هذه الاتفاقيات موضع التنفيذ الفوري ودفع هذه القرارات إلى الأمام من خلال جميع المنتديات الرئيسية المقبلة، بما في ذلك COP27".

وأقرت لجنة وضع المرأة رقم 66 بقلق الآثار غير المتناسبة لتغير المناخ، والتدهور البيئي والكوارث على جميع النساء والفتيات، والتي يمكن أن تشمل فقدان المنازل وسبل العيش، وندرة المياه، وتدمير المدارس والمرافق الصحية وإلحاق الضرر بها".

ونتيجة للنزوح -بما في ذلك النزوح القسري والمطول- تواجه النساء والفتيات تحديات محددة، بما في ذلك الانفصال عن شبكات الدعم، وزيادة مخاطر جميع أشكال العنف، وانخفاض فرص العمل والتعليم وخدمات الرعاية الصحية الأساسية، بما في ذلك الجنسية، وخدمات رعاية الصحة الإنجابية والدعم النفسي والاجتماعي.

وأعربت اللجنة عن قلقها من أن التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لوباء COVID-19 قد ضاعف من آثار تغير المناخ والتدهور البيئي والكوارث، ودفع الناس أكثر إلى الخلف وإلى الفقر المدقع، كما أدى الوباء العالمي إلى زيادة الطلب على الرعاية والعمل المنزلي غير مدفوعي الأجر والإبلاغ عن حوادث العنف بجميع أشكاله.

ودعت اللجنة منظومة الأمم المتحدة والمؤسسات المالية الدولية ومنابر أصحاب المصلحة المتعددين، إلى مواصلة دعم الدول الأعضاء لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات في سياق تغير المناخ والسياسات والبرامج المتعلقة بالحد من مخاطر البيئة والكوارث.

وأكدت أنه فقط من خلال معالجة الحواجز الأساسية التي تؤدي إلى تفاقم ضعف النساء والفتيات في وضعهن الاجتماعي والاقتصادي وسلامتهن ورفاهتهن وسبل عيشهن، سيكون من الممكن معالجة أوجه الحرمان المنتشرة في الوصول إلى الأراضي والموارد وملكيتها والسيطرة عليها، والمساواة في الحصول على خدمات مثل الرعاية الصحية الشاملة والتعليم الجيد، ومنع العنف القائم على النوع الاجتماعي، والمشاركة المتساوية في الرعاية غير مدفوعة الأجر والعمل المنزلي الذي يعيق قدرة المرأة على الصمود وحقوقها.

وتدعو الوثيقة الختامية إلى زيادة وتعزيز المشاركة الكاملة والمتساوية والهادفة للنساء والفتيات وتأثيرهن، وبذل جهود محددة لتضخيم أصوات ومعارف النساء المهمشات، بمن فيهن نساء الشعوب الأصلية، والمسنات، والنساء ذوات الإعاقة، والمهاجرات، وأولئك اللاتي يعشنَ في المناطق الريفية والنائية والمعرضة للصراع والكوارث.

وتدعو الوثيقة لبناء قدرة المرأة على الصمود في سياق النظم الزراعية والغذائية وإدارة الغابات ومصايد الأسماك والتحول المستدام للطاقة، حيث تعتبر التربة والغابات ومصايد الأسماك والمحيطات مصادر رئيسية للدخل وسبل العيش والحماية الاجتماعية والعمالة، لا سيما للنساء والفتيات اللائي يعشنَ في فقر.

ويمكن أن تؤدي المساواة في الوصول والحقوق إلى الموارد الهامة والأصول الإنتاجية مثل الأرض والمياه والتكنولوجيا والمشورة الفنية والمعلومات، إلى قدر أكبر من الأمن الغذائي والطاقة المتجددة وأنظمة أكثر عدلاً ومرونة واستدامة للجميع.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة