نصلكم بما هو أبعد من القصة

"الاتحاد الأوروبي " و"سيدا" يدعمان سبل العيش والتكيف مع المناخ في اليمن

"الاتحاد الأوروبي " و"سيدا" يدعمان سبل العيش والتكيف مع المناخ في اليمن

قدّم الاتحاد الأوروبي والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا)، تمويلًا جديدًا بلغت إجماليه 49.37 مليون دولار أمريكي لتعزيز القدرة على الصمود وسبل العيش والأمن الغذائي والتكيف مع المناخ في اليمن.

وتسهم الاتفاقية الموقعة مؤخرًا لدعم المرحلة الثالثة في دعم سبل العيش المرنة والأمن الغذائي والتكيف مع المناخ في اليمن- البرنامج المشترك (ERRY III)، والذي يغطي فترة ثلاث سنوات تبدأ في مارس 2022.

ويهدف برنامج (ERRY III) إلى تعزيز قدرة المجتمعات المتضررة من الأزمات على إدارة المخاطر والصدمات المحلية لزيادة المرونة والاعتماد على الذات.

ويستهدف (ERRY III)، أكثر فئات المجتمع ضعفاً، بمن في ذلك النساء والعاطلون عن العمل والشباب ومجموعات الأقليات المهمشة والمشردون داخلياً والمجتمعات المضيفة المجهدة.

وقال سفير الاتحاد الأوروبي في اليمن غابرييل مونويرا فينيالس: "يؤمن الاتحاد الأوروبي بمستقبل اليمن وقدرة اليمنيين على بناء المرونة والمسارات نحو التنمية المستدامة حتى أثناء الصراع المستمر، ويسهم الاتحاد الأوروبي في الاستثمار في مستقبل اليمن مع دعم الناس في اليمن لمواجهة التحديات العاجلة".

ومن المحتمل أن يصل البرنامج إلى ما يقرب من 847 ألف مستفيد مباشر وسيتم تنفيذه بشكل مشترك من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومنظمة العمل الدولية (ILO) وبرنامج الأغذية العالمي.

وقالت رئيسة التعاون التنموي الإقليمي في سفارة السويد في عمان، ماريا سيلين: "من الضروري دعم المجتمعات في جميع أنحاء اليمن في التنمية المحلية لتعزيز مرونتها تجاه الصدمات الخارجية مثل الصراع والأزمة الاقتصادية، و من خلال ERRY III، سنعمل مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأغذية والزراعة ومنظمة العمل الدولية وبرنامج الأغذية العالمي حتى يتسنى للنساء والشباب والرجال تعزيز فرص الوصول إلى سبل العيش المستدامة وفرص العمل من خلال البرمجة المراعية للمناخ".

بالنظر إلى الحواجز الاجتماعية والثقافية التي تواجهها المرأة الريفية في اليمن، ستركز أنشطة ERRY III أيضًا على تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة، بمن في ذلك النساء في جميع مراحل التنفيذ، ومعالجة الاحتياجات والفرص المحددة للمرأة.

وتعتمد المرحلة الجديدة من برنامج ERRY المشترك على نجاح المرحلة الثانية، وهو برنامج ناجح مدته ثلاث سنوات تم تمويله أيضًا من قبل الاتحاد الأوروبي والوكالة السويدية للتنمية الدولية.

وعزز البرنامج بشكل كبير القدرة على الصمود والأمن الغذائي وسبل العيش لأكثر من 740 ألف شخص ضعيف في محافظات أبين وحجة والحديدة ولحج وتعز.

ويوضح الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن، أووك لوتسما: "هذه الخدمات ضرورية للحد من الضعف وتعزيز صمود المجتمعات الريفية المتضررة من الأزمة في اليمن من خلال خلق سبل عيش مستدامة وتحسين الوصول إلى الخدمات الأساسية".

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة