نصلكم بما هو أبعد من القصة

عودة أكثر من نصف مليون أوكراني إلى بلادهم من الخارج منذ بداية الحرب

عودة أكثر من نصف مليون أوكراني إلى بلادهم من الخارج منذ بداية الحرب

عاد نحو 510 آلاف أوكراني من الخارج إلى بلادهم منذ بداية الهجوم الروسي، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية عن شرطة الحدود الأوكرانية.

وفي الأسبوع الماضي وحده، عاد 110 آلاف شخص، حسبما قال أندريه ديمشينكو، المتحدث باسم شرطة الحدود الأوكرانية، لصحيفة "دي فيلت" الألمانية.

وكان 8 من أصل 10 من الذين دخلوا البلاد من الرجال، وقال ديمشينكو إن معظمهم جاؤوا من بولندا.

وغادر نحو 352 ألف أوكراني بولندا إلى بلادهم منذ بداية الحرب، حسبما ذكرت شرطة الحدود البولندية.

وقبل بدء الحرب في 24 فبراير، كان حوالي 44 مليون شخص يعيشون في أوكرانيا.

ووفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فقد فر حوالي 9ر3 مليون شخص إلى الخارج، من بينهم حوالي 3ر2 مليون إلى دولة بولندا المجاورة.

 

أكثر من مليوني لاجئ

أعلنت وكالة حرس الحدود البولندية، الاثنين، عن أن بولندا استقبلت مليونين و323 ألف لاجئ فارين من أوكرانيا منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا الشهر الماضي، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وذكر "راديو بولندا" في نشرته الإنجليزية، أنه حتى يوم الأحد الماضي، شهدت البلاد دخول نحو 27 ألف لاجئ من الحدود الأوكرانية، مقابل 31 ألف لاجئ يوم السبت الماضي، مشيرا إلى أنه رغم أن معظم اللاجئين الفارين من أوكرانيا يحملون جنسية البلاد، إلا أن بينهم عددا من مواطني دول آسيوية وإفريقية.

 

بداية الأزمة

بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين، فيما لقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش الأجواء الأكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق، وفي المقابل ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة