نصلكم بما هو أبعد من القصة

الأمم المتحدة تسعى إلى وقف إطلاق نار إنساني بين موسكو وكييف

الأمم المتحدة تسعى إلى وقف إطلاق نار إنساني بين موسكو وكييف
أنطونيو غوتيريش

كشف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الاثنين، عن أن المنظمة الدولية تسعى إلى وقف إطلاق نار إنساني بين موسكو وكييف، فيما ترتفع حصيلة قتلى الحرب بينهما، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال "غوتيريش"، لصحفيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، إنه طلب من مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، "البحث فورًا مع الأطراف المعنية في الاتفاقات المحتملة والترتيبات لوقف إطلاق نار إنساني في أوكرانيا".

وأشار إلى أن غريفيث سيعود من العاصمة الأفغانية كابول حيث يتواجد هناك حاليًا، لافتًا إلى أنه "يأمل بأن يتمكن (غريفيث) من الذهاب إلى موسكو وكييف في أسرع وقت ممكن".

وأضاف أنه منذ بداية الحرب قبل شهر، أدت الحرب إلى خسارة لا معنى لها لآلاف الأرواح "وتشريد نحو 10 ملايين شخص من النساء ومن الأطفال بشكل أساسي والتدمير المنهجي لبنى تحتية حيوية" في أوكرانيا.

وتابع الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، "يجب أن يتوقف ذلك".

وكانت للحرب عواقب وخيمة على البنية التحتية المدنية والوصول إلى الخدمات الأساسية، حيث أبلغت منظمة الصحة العالمية، على سبيل المثال، عن 52 هجومًا أثرت على مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء البلاد على مدار الأسابيع الأربعة الماضية، بينما أبلغت وزارة التعليم والعلوم الأوكرانية عن أضرار لحقت بأكثر من 500 منشأة تعليمية، بحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”.

 

بداية الأزمة

بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين، فيما لقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش الأجواء الأكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وعلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق، وفي المقابل ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة