نصلكم بما هو أبعد من القصة

مندوب روسيا بالأمم المتحدة: العقوبات الغربية ستخلق أزمة تاريخية بالعالم

مندوب روسيا بالأمم المتحدة: العقوبات الغربية ستخلق أزمة تاريخية بالعالم
مندوب روسيا بالأمم المتحدة

حذر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، من أزمة اقتصادية ذات "أبعاد تاريخية" في العالم بسبب العقوبات الغربية ضد روسيا، بحسب وكالة أنباء "تاس" الروسية.

وقال نيبينزيا خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، إن "الأسباب الحقيقية التي تهدد سوق الأغذية العالمية، ليست في أعمال روسيا بل في هستيريا العقوبات التي لا حدود لها، والتي شنها الغرب على روسيا، دون أن يفكر في سكان الجنوب العالمي ولا مواطني الدول الغربية".

وأضاف أن "محاولة عزل روسيا اقتصاديا ولوجستيا وماليا عن قنوات التعاون التي تم ترتيبها منذ سنوات، بدأت تتحول إلى أزمة اقتصادية ذات أبعاد تاريخية".

وتابع أنه "من الواضح أن تخفيف التوترات عن الروابط اللوجستية والصلات المالية والنقل وضمان استمرار التوريدات وإحلال الاستقرار في الأسواق الزراعية والغذائية الدولية يمكن فقط عبر التخلي عن القيود المفروضة من جانب واحد".

التزامات دولية

وأكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، أن روسيا تنفذ بدقة التزاماتها الدولية، وبالتالي لن يكون هناك أي تهديد على العسكريين الأوكرانيين الذين سيلقون سلاحهم.

وانتقد نيبينزيا الدعوات الغربية "لهدنة إنسانية" في أوكرانيا، لافتا إلى أن موقف تلك الدول غير منطقي إذ إنها رفضت مشروع القرار الروسي حول الوضع الإنساني في أوكرانيا، الذي كان "يتضمن عددا من الخطوات لتسوية الأزمة الإنسانية بشرق أوكرانيا قبل كل شيء".

وأضاف المندوب الروسي أنه "على هذه الخلفية تبدو التصريحات التي أطلقت مؤخرا -وخاصة من قبل الوفود الغربية- منافقة".

وأعرب عن قلق موسكو إزاء الأنباء عن الاضطهاد بحق بعض النشطاء والصحفيين والشخصيات الاجتماعية الموجودين في أوكرانيا.

وطالب بتقديم توضيحات لمشاركة عربات تحمل لوحات دبلوماسية في القتال قرب خاكوف، معبرا عن قلقه إزاء مصادرة القوات الأوكرانية للسيارات التي تحمل رموز الأمم المتحدة واستخدام من وصفهم بـ"النازيين" سيارات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

فرار من الحرب

وتسببت الحرب في فرار ما يقرب من 4 ملايين لاجئ من أوكرانيا منذ أن بدأت روسيا هجومها في 24 فبراير الماضي، وفقًا لآخر تقدير صادر عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وتُظهر البيانات الصادرة عن المفوضية أن ملايين الأوكرانيين انتقلوا إلى البلدان المجاورة منذ العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، ولا سيما بولندا ورومانيا ومولدوفا والمجر وسلوفاكيا.

وسافر مئات الآلاف من الأوكرانيين إلى روسيا، قيل إن بعضهم نزح قسراً، إلى جانب الآلاف ممن هاجروا إلى روسيا البيضاء، حليفة موسكو، بحسب المفوضية الأممية.

وبلغ العدد الصافي للأشخاص الذين فروا من أوكرانيا نحو 672 ألفًا في نهاية فبراير الماضي، لكنه قفز إلى أكثر من 3 ملايين و866 ألفا، بحلول نهاية مارس الجاري.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة