نصلكم بما هو أبعد من القصة

حذرت من التسرب.. "يونيسف": 23 دولة لم تفتح المدارس بالكامل مع بدء العام الثالث لكورونا

حذرت من التسرب.. "يونيسف": 23 دولة لم تفتح المدارس بالكامل مع بدء العام الثالث لكورونا

مع دخول جائحة "كوفيد-19" عامها الثالث، لم يرجع ما يقرب من 405 ملايين طفل للمدارس والتي لم تفتح بالكامل في 23 دولة، وهذا الوضع يحتمل أن يؤدي إلى تسرب أعداد كبيرة من الأطفال من التعليم، وفقًا لتقرير جديد لمنظمة “يونيسف”.

ويتناول التقرير، الذي يحمل عنوان "ما الذي يتعلمه الأطفال حقًا؟"، تأثير وباء "كوفيد-19" وإغلاق المدارس الذي أعقبه على الأطفال في مختلف البلدان، ويقيم ما تم اكتسابه من التعلم قبل الوباء.

ويشير التقرير على وجه الخصوص إلى أن 147 مليون طفل فقدوا أكثر من نصف ساعات التعلم في الفصل على مدار العامين الماضيين، وهو عجز قدره 2000 مليار ساعة على نطاق عالمي.

وتقول المديرة التنفيذية لليونيسف كاثرين راسل: "عندما لا يكون لدى الأطفال تفاعل مباشر مع معلميهم وأقرانهم، يعاني التعلم، عندما لا يكون لديهم أي تفاعل معهم، يمكن أن يثبت التأخير أنه لا رجوع فيه".

وتضيف: "بالنظر إلى التفاوتات المتزايدة في الوصول إلى التعلم، يخاطر التعليم بأن يصبح أكبر عامل مسبب للانقسام، بدلاً من المساهمة في تكافؤ الفرص، ومع ذلك، سنعاني جميعاً من عواقب مثل هذا الفشل في أنظمة التعليم في جميع أنحاء العالم".

بالإضافة إلى تأخيرات التعلم التي تم العثور عليها، يكشف هذا التقرير عن بيانات جديدة تشير إلى أن أعدادًا كبيرة من الأطفال لم يعودوا إلى الفصل عند إعادة فتح المدارس، في ليبيريا، على سبيل المثال، لم يعد 43% من الطلاب الملتحقين بالمدارس العامة إلى المدرسة عندما أعيد فتحها في ديسمبر 2020.

وفي جنوب إفريقيا، تضاعف عدد الطلاب خارج المدرسة ثلاث مرات بين مارس 2020 ويوليو 2021، حيث ارتفع من 250 ألفاً إلى 750 ألف طفل، وفي الوقت نفسه، في أوغندا، كانت نسبة الأطفال في سن الدراسة الذين لم يعودوا في الفصل نحو 1 من كل 10 في يناير 2022، بعد عامين من إغلاق المدارس.

وفي ملاوي، ارتفع معدل التسرب من المدرسة بين الفتيات الحاصلات على تعليم ثانوي بنسبة 48%، من 6.4% في عام 2020 إلى 9.5% في عام 2021، أخيرًا، في كينيا، كشفت دراسة استقصائية شملت 4000 مراهق تتراوح أعمارهم بين 10-19 عامًا أن 16% من الفتيات و8% من الأولاد لم يعودوا إلى المدرسة عند إعادة فتحها.

وقالت راسل: "الأطفال غير الملتحقين بالمدارس هم أكثر ضعفاً وتهميشاً داخل المجتمع، من غير المرجح أن يعرفوا كيفية القراءة أو الكتابة أو العد، وحرمانهم من شبكة الأمان التي توفرها المدرسة، فإنهم معرضون بشكل أكبر لخطر الوقوع ضحية الاستغلال أو العيش في فقر وهشاشة"

علاوة على ذلك، ليس هناك ما يضمن أن معظم الأطفال في سن المدرسة سيتقنون هذه الأساسيات في النهاية.. في 32 دولة ومنطقة تمت دراستها، كان ربع الطلاب في السنة الثالثة من التعليم الثانوي (نحو 14 عامًا) يفتقرون إلى مهارات القراءة الأساسية وأكثر من نصف هؤلاء الطلاب لم يكتسبوا المهارات الحسابية المتوقعة من تلميذ في السنة الثانية من مرحلة التعليم الابتدائي (نحو 7 سنوات).



 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة