نصلكم بما هو أبعد من القصة

غوغل تستخدم الذكاء الاصطناعي لتعزيز البحث حول الأزمات الشخصية

غوغل تستخدم الذكاء الاصطناعي لتعزيز البحث حول الأزمات الشخصية

أعلنت شركة غوغل، عملاق محركات البحث في العالم، استخدام الذكاء الاصطناعي للقيام بتوجيه البحث بشكل أفضل من الأشخاص في مختلف الأزمات، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط. 

ووفقا لموقع "ذا فيرج" التقني، فإن شركة غوغل العملاقة تعتقد أن توجيه المزيد من عمليات البحث للمساعدة والدعم في الأزمات الشخصية، حيث يلجأ الكثير من الناس إلى مصدر دعم غير شخصي ومنها غوغل. 

وبشكل يومي، تجري عمليات بحث عن مواضيع مثل الانتحار والعنف المنزلي والاعتداء الجنسي، لكن غوغل تريد أن تفعل المزيد، لتوجيه الناس إلى المعلومات التي يحتاجون إليها.

وتقول غوغل إن تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة التي تحلل تعقيدات لغة البرمجة بشكل أفضل، تساعد في هذا الصدد.

وعلى وجه التحديد، تعمل غوغل على دمج أحدث نموذج للتعلم الآلي (MUM)، في محرك البحث الخاص بها "لاكتشاف نطاق أوسع من عمليات البحث في الأزمات الشخصية بشكل أكثر دقة". 

تعمل غوغل بشكل مستمر على تحسين محرك البحث الخاص بها، والذي أصبح أكثر من وسيلة لإيصال المستخدم بموقع يقدم محتوى ما. بل إنه أصبح قادراً على الإجابة عن أسئلة المستخدمين بشكل أسرع.

وخلال 2021 قامت غوغل بتحديث محركها مرة أخرى، لكن هذه المرة بالاعتماد على جيل جديد من أنظمة الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، وهو الذي يحمل الاسم MUM. 

وقد كشفت غوغل عنه للمرة الأولى في مايو الماضي، ويمكن وصف هذا النموذج بأنه أكبر بألف مرة من الجيل السابق، والذي كان يحمل الاسم BERT.

وقدمت الشركة ميزة جديدة بالاعتماد على نموذج MUM وهي ميزة فهم محتوى الفيديو، حيث إن محرك البحث سيكون قادراً على تقديم نتائج بحث لمقاطع مرئية متعلقة بمحتوى البحث لكن بالاعتماد على فهم المقاطع وليس بالاعتماد على عناوينها فقط.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة