نصلكم بما هو أبعد من القصة

آلاف الأطفال والنساء يفرون إلى أوغندا بعد تجدد "النزاع" في الكونغو

آلاف الأطفال والنساء يفرون إلى أوغندا بعد تجدد "النزاع" في الكونغو
الفرار من العنف في الكونغو

وصل آلاف الأطفال والنساء من إقليم روتشورو في جمهورية الكونغو الديمقراطية، على بعد حوالي 8 كيلومترات من معبر بوناجانا الحدودي في منطقة كيسورو بأوغندا، وفقا لبيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقال ممثل المفوضية في أوغندا، جويل بطرس، إن المفوضية إلى جانب حكومة أوغندا والشركاء في المجال الإنساني، يساعدون حوالي 10 آلاف لاجئ في مقاطعة كيسورو جنوب غرب البلاد بعد فرارهم من الاشتباكات العنيفة في الكونغو التي بدأت في 28 مارس 2022.

ونزح ما يقرب من 36 ألف شخص داخل جمهورية الكونغو، ويتم إيواء معظمهم من قبل العائلات المضيفة، أو في الأسواق والمدارس.

وتجعل الظروف الأمنية من الصعب الوصول إلى المتضررين، ولكن يجري إنشاء فريق عمل بقيادة مشتركة من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي، لتنظيم إيصال المساعدة الإنسانية.

ومع وصول الأشخاص إلى أوغندا يومي 28 و29 مارس، سُمع دوي نيران المدفعية وطلقات النيران عبر الحدود، مما يشير إلى استمرار الاشتباكات، فيما وصل 6 أشخاص مصابين بطلقات نارية وتم نقلهم لتلقي العلاج.

وتستجيب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومكتب رئيس الوزراء الأوغندي -الذي يدير عدة مراكز عبور لطالبي اللجوء على طول الحدود الكونغولية- لحالة الطوارئ بالتنسيق مع السلطات المحلية والسلطات المحلية وشركائنا.

وقامت المفوضية بالفعل بنقل حوالي 2350 طالب لجوء إلى مركز عبور نياكاباندي القريب.

وقال "بطرس": "جعلت الأمطار الغزيرة الظروف أكثر صعوبة بالنسبة للأشخاص الذين وصلوا ومعهم متعلقاتهم القليلة التي يمكنهم حملها".

وأضاف: "حاليًا، أغلقت أوغندا حدود بوناغانا أمام التجارة لكنها سمحت لحسن الحظ لطالبي اللجوء بدخول البلاد، فيما يستخدم طالبو لجوء آخرون المعابر الحدودية غير النظامية".

وتابع: "لاحظنا العديد من الأطفال غير المصحوبين بذويهم وكبار السن ومستخدمي الكراسي المتحركة من بين الفارين من العنف".

ويلجأ معظم الوافدين الجدد إلى السوق وحولها وفي أماكن أخرى من المجتمع، كما هو الحال مع العديد من الحوادث السابقة، يريدون البقاء بالقرب من الحدود حتى يتمكنوا بسهولة أكبر من الحصول على أخبار عما يحدث في قراهم، على أمل أن يتوقف العنف وأن يتمكنوا من العودة إلى ديارهم.

ويستجيب العديد من الشركاء أيضًا لحالة الطوارئ بما في ذلك الحكومة المحلية لمنطقة كيسورو، والرعاية والمساعدة للمهاجرين القسريين، والفرق الطبية الدولية، ومنظمة أطباء بلا حدود، ومنظمة إنقاذ الطفولة الدولية، والمبادرات الإفريقية للإغاثة والتنمية، والصليب الأحمر الأوغندي، وأصدقاء كيسورو.

وحتى الآن هذا الوقت، تلقت المفوضية 9% فقط من إجمالي احتياجات التمويل البالغة 343.3 مليون دولار أمريكي لعملياتها في أوغندا، رغم كونها دولة تستضيف المزيد من اللاجئين أكثر من أي دولة أخرى في إفريقيا.

ولا تزال الاحتياجات الإنسانية لأكثر من 5.6 مليون نازح داخليًا في جمهورية الكونغو غير مستوفاة إلى حد كبير بسبب نقص التمويل، حيث إن عمليات المفوضية هناك ممولة بنسبة 8% فقط من 225.4 مليون دولار المطلوبة.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة