نصلكم بما هو أبعد من القصة

مجلس حقوق الإنسان: "الازدهار الرقمي" وراء انتشار "خطاب الكراهية"

مجلس حقوق الإنسان: "الازدهار الرقمي" وراء انتشار "خطاب الكراهية"

على الرغم من أن المعلومات المضللة، التي تسبب بدورها “خطاب الكراهية”، ليست جديدة، إلا أن الأدوات الرقمية الحديثة ومنصات الوسائط الاجتماعية، سمحت بانتشار هذه المعلومات الخبيثة على نطاق واسع، قبل أن يتم تحدي الحقائق الكاذبة وإزالتها، وفقا لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وتبنت مجموعة من الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، خطة عمل للتصدي للمعلومات المضللة، بناءً على طلب أوكرانيا وبدعم واسع، ولكن ليس عالميًا.

وأكد مشروع القرار المقدم إلى منتدى جنيف، الذي رعته رسميًا أوكرانيا واليابان ولاتفيا وليتوانيا وبولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، الدور الأساسي الذي تلعبه الحكومات في مواجهة الروايات الكاذبة.

وأشار المشروع إلى التأثير السلبي المتزايد وبعيد المدى على التمتع بحقوق الإنسان وإعمالها، نتيجة الإنشاء المتعمد لمعلومات كاذبة أو تم التلاعب بها ونشرها بغرض خداع وتضليل الجماهير، إما لإحداث ضرر أو لأسباب شخصية أو سياسية أو مكاسب مالية.

وعلى الرغم من أن الصين قالت إن المعلومات المضللة هي عدو مشترك للمجتمع الدولي، إلا أنها نأت بنفسها عن تبني مشروع القرار، قائلة إنه لم يكن هناك سوى القليل من التركيز على الأسباب الجذرية للأخبار الكاذبة، ودور آليات حقوق الإنسان.

ورفضت فنزويلا الموافقة على النص، مشيرة إلى التحيز، وزعمت أن بعض مقدمي مشروع القرار كانوا وراء حملات تضليل.

ومن جانبها، أصرت فرنسا على أن المعلومات المضللة تُستخدم بشكل متزايد لمهاجمة نشطاء حقوق الإنسان والصحفيين، وحثت على مزيد من التنسيق والجهود بين الدول للتصدي لها.

وأشارت الهند إلى أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي لديها دور مهم تلعبه في مكافحة الأخبار المزيفة، حيث إن تأثيرها على مجتمعاتنا آخذ في الازدياد.

ومن جانبها، قالت إندونيسيا إن التصدي للمعلومات المضللة يمثل أولوية قصوى، مع الإصرار على أن السياسات هي الأفضل من قبل السلطات الوطنية، لمراعاة الاختلافات الثقافية.

على المستوى العالمي، ظهر انتشار الأخبار المزيفة في الأشهر الأولى من جائحة COVID-19، حيث اكتسبت العلاجات غير العلمية ومناهضي التطعيمات عددًا هائلاً من المتابعين عبر الإنترنت، بين المجتمعات التي استقبلت انتشار الأخبار المزيفة وشائعات.

وفي كولومبيا، سلط مكتب الأمم المتحدة هناك الضوء على كيفية استهداف العديد من بلدان أمريكا اللاتينية، من خلال إغراء رسائل WhatsApp التي تقول: "ابقَ في المنزل، ستأتيك الأمم المتحدة بالطعام"، مقابل مشاركة البيانات الشخصية.

وقالت رئيسة مركز الأمم المتحدة للإعلام في كولومبيا، هيلين بابير: "ومع ذلك، فقد أدى ذلك ببعض الأشخاص إلى الذهاب إلى مكتب الأمم المتحدة، على أمل أن يحصلوا على شيء ليأكلوه".

وظهرت مثل هذه المشكلة أيضًا في الأزمة الأوكرانية وأثرت على اللجنة الدولية للصليب الأحمر، التي قالت إن عملها المنقذ للحياة هناك قد تم تقويضه بسبب "حملة معلومات مضللة متعمدة وموجهة"، تهدف إلى تدمير علاقة الثقة.

وصرح المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر إيوان واتسون للصحفيين في جنيف يوم الجمعة، أن "الروايات الكاذبة حول العمل الإنساني خطيرة"، مضيفًا أنه على الرغم من استمرار حملة المعلومات المضللة، "أشعر بالارتياح لأنها لم تترجم إلى عدم القدرة على العمل".


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة