نصلكم بما هو أبعد من القصة

المرصد السوري: نتوقع نقل 22 ألف مرتزق حال استمرار الحرب بأوكرانيا

المرصد السوري: نتوقع نقل 22 ألف مرتزق حال استمرار الحرب بأوكرانيا
الحرب في أوكرانيا

توقع المرصد السوري لحقوق الإنسان، نقل 22 ألف مرتزق على دفعات، حال استمرار الحرب الروسية بأوكرانيا.

وأضاف المرصد، في بيان له على موقعه الرسمي أن مرتزقة دربتهم روسيا في سوريا باتوا جاهزين لنقلهم إلى شرق أوكرانيا.

وذكر مدير المرصد السوري، في وقت سابق أن 40 ألف شخص أبدوا استعدادهم وتسجيل أسمائهم للقتال إلى جانب روسيا في أوكرانيا، وأن هناك عملية فرز لهؤلاء وانتقاء الذين لديهم خبرة قتالية، كالفرقة 25 ولواء القدس الفلسطيني وكتائب البعث والفيلق الخامس، الذين تلقوا تدريبات على يد الروس.

الحرب الروسية الأوكرانية 

وفر أكثر من 4 ملايين و137 ألفا و842 أوكرانياً من بلادهم، حسب ما أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، السبت، وذلك بزيادة 34966 على حصيلة نشرتها، الجمعة.

وقالت المفوضية إن حوالي 90% من الذين فروا من أوكرانيا هم من النساء والأطفال، في تدفق للاجئين لم تشهده أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وفق فرانس برس.

وفي المجموع، اضطر أكثر من 10 ملايين شخص، أي أكثر من ربع السكان، إلى مغادرة منازلهم عابرين الحدود أو باحثين عن ملاذ آمن في مكان آخر في أوكرانيا.

وبلغ عدد النازحين قرابة 6,48 مليون شخص داخل أوكرانيا، بحسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة.

وكان لبولندا النصيب الأكبر من عدد اللاجئين حيث أعلنت وكالة حرس الحدود البولندية، الأحد، أن بولندا استقبلت حتى الآن نحو 2.5 مليون لاجئ فارين من أوكرانيا منذ بداية العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير الماضي، وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأوضحت الوكالة -في تغريدة عبر موقع (تويتر) للتدوينات القصيرة أوردها راديو "بولندا" الناطق بالإنجليزية- أنه "منذ الـ24 من فبراير الماضي، عبر إجمالي مليونين و461 ألف شخص الحدود إلى بولندا قادمين من أوكرانيا".

بداية الأزمة

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

و قتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

ولقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة