نصلكم بما هو أبعد من القصة

«أطباء بلا حدود» تحث الحكومات على رفض مسودة "كوفيد" في منظمة التجارة العالمية

«أطباء بلا حدود» تحث الحكومات على رفض مسودة "كوفيد" في منظمة التجارة العالمية

دعت منظمة “أطباء بلا حدود” بشدة جميع الحكومات لرفض مسودة مشروع قانون بشأن التنازل عن الملكية الفكرية (IP) للأدوات الطبية لـ COVID-19 في منظمة التجارة العالمية (WTO)، وكان المشروع قيد المراجعة وتم تسريب المناقشة من قبل العديد من الحكومات في منتصف مارس.

وقالت "أطباء بلا حدود" في بيان لها، اليوم الاثنين: بعد تحليل شامل للنص المسرب، تحث المنظمة جميع الحكومات على رفض المسودة، لأنها لا تقدم حلاً ذا مغزى لتسهيل زيادة وصول الأشخاص إلى الأدوات الطبية اللازمة أثناء جائحة كلفت العالم بالفعل أكثر من ستة ملايين حياة، وفي الواقع ستشكل سابقة سلبية للتحديات الصحية العالمية في المستقبل.

وتأتي "المسودة" بعد ما يقرب من عام ونصف منذ أن اقترحت الهند وجنوب إفريقيا لأول مرة تنازلًا تاريخيًا عن الملكية الفكرية (IP) للأدوات الطبية لـ COVID-19 في منظمة التجارة العالمية (WTO).

وقال كبير المستشارين القانونيين والسياسيين لحملة الوصول التابعة لمنظمة “أطباء بلا حدود”، يوانكنج هيو: "إن مسودة النص التي تجري مناقشتها في منظمة التجارة العالمية ليست ببساطة التنازل الفعال عن الملكية الفكرية الذي كانت تطلبه أكثر من 100 حكومة، ويجب على الحكومات رفضها"، وأضاف: "فشل هذا النص في معالجة تحديات الملكية الفكرية بشكل شامل للأدوات الطبية لـ COVID-19 كما يفعل اقتراح الهند وجنوب إفريقيا للإعفاء من اتفاق تريبس، حيث يغطي النص المخيب للآمال اللقاحات فقط، باستثناء العلاجات والتشخيصات، ويفشل في معالجة حواجز الملكية الفكرية غير المتعلقة ببراءات الاختراع مثل باعتبارها أسرارًا تجارية، وهي تقيد البلدان التي يمكنها الاستفادة منها".

وتابع: "بالإضافة إلى ذلك، قد تؤدي القيود والمتطلبات الواردة في مشروع النص إلى تقويض مواطن المرونة الحالية وستكون هذه خطوة غير ضرورية إلى الوراء، إذا تم الاتفاق على مشروع النص دون إجراء مراجعات شاملة وموضوعية، من شأنه أن يضع سابقة سلبية وضارة للتحديات الصحية العالمية المستقبلية".

وأوضح هيو: "لقد حان الوقت للحكومات للمضي قدمًا في المفاوضات حول نص تنازل تريبس يمكن أن يكون فعالًا، مثل ذلك الذي تم اقتراحه منذ ما يقرب من سبعة عشر شهرًا".

ويختلف مشروع النص بشكل قاطع عن تنازل تريبس الذي قدمته الهند وجنوب إفريقيا، والذي يقترح التنازل عن براءات الاختراع وغيرها من حواجز الملكية الفكرية (IP) على جميع الأدوات الطبية لـCOVID-19 طوال مدة الوباء، وتمهيد الطريق لأي لزيادة إنتاج وتوريد هذه الأدوات الطبية المنقذة للحياة، بينما يحاول نص المسودة معالجة بعض القيود المفروضة على قواعد الترخيص الإجباري للتصدير، فإنه يفشل في القيام بذلك بطريقة هادفة.

وقال هيو: "مثل هذه التوضيحات للقواعد الحالية، حتى لو تم تنقيحها بشكل جوهري من النص الحالي، يجب ألّا تنطبق فقط على COVID-19 ولكن بدلاً من ذلك على جميع التراخيص الإجبارية، لجميع التقنيات، عبر مناطق المرض، دون فترة محدودة، وعلى جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية ".

وقال منسق حملة “أطباء بلا حدود” في أمريكا اللاتينية، فيليب دي كارفالو: "من المحبط بشكل خاص التفكير في تأخير اتخاذ قرار بشأن العلاجات والتشخيص لمدة ستة أشهر إضافية، خاصة عندما يظل الوصول إلى علاجات COVID-19 مشكلة كبيرة للأشخاص في العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وخاصة في أمريكا اللاتينية".

وأضاف: "كان تأثير الوباء على الناس في بلدان أمريكا اللاتينية -بما في ذلك البرازيل وبوليفيا وكولومبيا وبيرو- مدمرًا، وسيكون الوصول إلى الأدوية الجنيسة ذات الأسعار المعقولة أمرًا بالغ الأهمية إذا ضربت موجة أخرى من COVID-19 هذه المنطقة".

وأوضحت منظمة أطباء بلا حدود بوضوح أن الإعفاء النهائي المتفق عليه لاتفاق تريبس يجب ألّا يشمل اللقاحات فحسب، بل يجب أن يشمل جميع التقنيات الطبية الأساسية، بما في ذلك العلاجات والاختبارات، وأن جميع البلدان يجب أن تكون مشمولة، وأن تكون مدة الإعفاء خمس سنوات على الأقل، من أجل لدعم تصنيع وتوريد الأدوات الطبية لـCOVID-19، بما في ذلك المواد والمكونات اللازمة، ليتم تحضيرها وتوسيع نطاقها وتنويعها واستدامتها.

وأكدت أنه إذا مضت منظمة التجارة العالمية قدمًا في مسودة النص هذا، فسيكون العالم قد أضاع فرصة كبيرة للاتفاق على تنازل مفيد للملكية الفكرية كان من الممكن أن يساعد في التغلب على عدم المساواة الجسيم في الوصول إلى الأدوات الطبية الخاصة بـCOVID-19 التي لدينا شوهدت في العديد من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل حيث نعمل.

وأضافت إن اعتماد مسودة النص هذا سيظهر استجابة فاشلة نيابة عن منظمة التجارة العالمية والتضامن العالمي، ومن الواضح أنه سيضع سابقة سلبية للتحديات الصحية العالمية في المستقبل.

وانضمت منظمة “أطباء بلا حدود” إلى أكثر من 40 منظمة من منظمات المجتمع المدني في رسالة مفتوحة تدعو الاتحاد الأوروبي إلى الامتناع عن حث أعضاء منظمة التجارة العالمية على تبني مسودة النص بسرعة.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة