نصلكم بما هو أبعد من القصة

كولومبيا.. مليونا طفل وشاب تضرروا من النزاعات المسلحة

كولومبيا.. مليونا طفل وشاب تضرروا من النزاعات المسلحة

أثر النزاع المسلح في كولومبيا، بين عامي 1985 و2021، على أكثر من مليوني طفل وشاب، من خلال النزوح والحبس والتجنيد والإساءة والعنف الجنسي، وفقا لتقرير أصدره مشروع تقييم القدرات التابع لمكتب الأمم المتحدة، تنسيق الشؤون الإنسانية في كولومبيا.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من انخفاض العنف بعد تسريح القوات المسلحة الثورية لكولومبيا (فاركيب) عام 2016، إلا أن محاولات الجماعات المسلحة الأخرى للاستيلاء على فراغ السلطة في مناطق الجيش الشعبي سابقا قد زادت من مستويات الصراع، بين عامي 2020 و2021، حيث كانت هناك زيادة مذهلة بنسبة 88٪ (من 12481 إلى 23465) في عدد الأطفال والشباب المتضررين من النزاع.

وأثر النزوح على حوالي 13 ألف طفل من بين المتضررين من النزاع في عام 2021، كما زاد عدد الأطفال والمراهقين المجندين في الجماعات المسلحة لتعزيز صفوفهم.

وأدت الزيادة الواضحة في الصراع في المقاطعات القريبة من ساحل المحيط الهادئ (كاوكا وتشوكو ونارينيو وفالي ديل كاوكا) والحدود مع فنزويلا (أراوكا ونورت دي سانتاندير وفيشادا) إلى زيادة حالات النزوح والحبس.

وبين 1 يناير و17 مارس 2022، تضاعف عدد الأشخاص المتأثرين بالحبس والنزوح مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021، وقد شهد أول شهرين ونصف من عام 2022 عددًا أكبر من المتأثرين بنسبة 44٪، من عام 2021، ومن المرجح أن يزداد عدد الأطفال المتأثرين بالنزاع في عام 2022.

ويؤثر النزاع المسلح على كل جانب من جوانب حياة الأطفال والشباب، مما يجعل من الصعب عليهم الحصول على التعليم والخدمات الصحية وسبل العيش.

ويعرض الصراع الأطفال والشباب لآثار صحية جسدية وعقلية طويلة المدى أو مدى الحياة.

ويُرجح عدم الإبلاغ على الأرقام المتاحة، عن الأطفال والشباب المتأثرين بالنزاع المسلح، بسبب التهديدات، والخوف من الأعمال الانتقامية من قبل الجماعات المسلحة، ونقص الوعي بخدمات الحماية، والمسافات الطويلة إلى المراكز الحضرية للإبلاغ عن الحالات.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة