نصلكم بما هو أبعد من القصة

الصليب الأحمر: ربع سكان إفريقيا يواجهون أزمة أمن غذائي "مقلقة"

الصليب الأحمر: ربع سكان إفريقيا يواجهون أزمة أمن غذائي "مقلقة"

يواجه أكثر من ربع سكان إفريقيا، والبالغ عددهم نحو 346 مليونا، أزمة أمن غذائي تجعل ملايين العائلات تتخطى وجبات الطعام كل يوم، وهي حالة جوع مقلقة تهدد بالتفاقم في الأشهر المقبلة، حسبما أفادت اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقال تقرير نشرته، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تمتد أزمة الغذاء عبر القارة، من موريتانيا وبوركينا فاسو في الغرب إلى الصومال وإثيوبيا في الشرق، مضيفة أنها ستكثف عملياتها في 10 بلدان استجابة لذلك بالتنسيق مع المكونات الأخرى للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر لدعم 2.8 مليون شخص إضافي.

وقال البيان: "نحن نعمل على توسيع نطاق عملياتنا في دول مثل الصومال وكينيا ونيجيريا وبوركينا فاسو والعديد من البلدان الأخرى لمحاولة مساعدة أكبر عدد ممكن من الناس، لكن عدد الأشخاص الذين يعيشون بدون طعام وماء مذهل".

ساهم الصراع والصدمات المناخية -مثل الجفاف في شرق إفريقيا، وتراكم هطول الأمطار السيئ في غرب إفريقيا- والارتفاع الهائل في عدد النازحين وارتفاع أسعار الغذاء والوقود في زيادة الاحتياجات الهائلة في المنطقة، ومما يزيد الأمور تعقيدًا أن العديد من البلدان المتضررة لا تزال تعاني من الآثار الاقتصادية السلبية لوباء كورونا.

وتشمل التحديات الإضافية الوصول المحدود إلى الفئات السكانية الضعيفة بسبب انعدام الأمن، فضلاً عن النزاع المسلح الدولي في أوكرانيا، مما ساهم في ارتفاع تكاليف الغذاء والوقود وأوقات التسليم الأطول بسبب تعطل طرق الإمداد.

وأضاف البيان: "الجزء الأكبر من عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، هو مساعدة الناس على البقاء على قيد الحياة، لكنه لا يكفي تقريبًا، وتتطلب أزمة بهذا الحجم جهودًا متضافرة من الحكومات والشركاء في المجال الإنساني والجهات المانحة للتركيز على منتصف الطريق، والدعم طويل الأجل لمساعدة المتضررين على الوقوف على أقدامهم مرة أخرى، يجب أن يكون هذا هو الأولوية".

وتبذل اللجنة الدولية جهودًا للمساعدة، جنبًا إلى جنب مع المكونات الأخرى للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، في جميع أنحاء إفريقيا - الصومال، كينيا، إثيوبيا، جنوب السودان، جمهورية الكونغو الديمقراطية، السودان، نيجيريا، جمهورية إفريقيا الوسطى، تشاد، الكاميرون ونيجيريا والنيجر وبوركينا فاسو ومالي وموريتانيا، حيث تشتد أزمة الأمن الغذائي.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة