نصلكم بما هو أبعد من القصة

"إفريقيا الوسطى": النزاعات أحدثت صدمات جسدية ونفسية خطيرة بين النساء

"إفريقيا الوسطى": النزاعات أحدثت صدمات جسدية ونفسية خطيرة بين النساء

تسببت النزاعات المنتظمة التي أثرت في جمهورية إفريقيا الوسطى، في إحداث صدمات جسدية ونفسية خطيرة، لا سيما بين النساء اللائي تعرضن للعنف الجنسي، وفقاً لجمعية الصليب الأحمر في إفريقيا الوسطى.

ولدعم هؤلاء الناجيات، أنشأ الصليب الأحمر -بدعم من الصليب الأحمر الفرنسي والبريطاني- مركز استماع في إفريقيا الوسطى لدعم هؤلاء النساء، من خلال أنشطة التوعية وورش العمل المفتوحة للسكان.

وتعد جمهورية إفريقيا الوسطى، المكان الذي قرر رئيس الصليب الأحمر الفرنسي، فيليب دا كوستا، القيام بأول رحلة دولية له، وهو المكان الذي يوجد فيه أكبر وفد من الصليب الأحمر الفرنسي وواحد من أقدم الوفود على المستوى الدولي.

وأجرى كوستا زيارة لمدة ثلاثة أيام لمشاريع الصليب الأحمر بالبلاد، ولقاءات ومبادلات مع نظيره من الصليب الأحمر لوسط إفريقيا، أنطوان مباو بوجو، والأمين العام دانييل سيريفيو-فيينديرو.

وتمحورت الزيارة حول مجالين رئيسيين؛ الصحة ومكافحة العنف الجنسي، حيث رأى التزام الصليب الأحمر الفرنسي جنبًا إلى جنب مع الصليب الأحمر في وسط إفريقيا من خلال عدة مشاريع.

والمجال الآخر هو محاربة فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، والذي يعد أحد الأسباب الرئيسية لوفيات البالغين التي تؤثر على البلاد، وتأتي مساعد الصليب الأحمر هنا من خلال مركز علاج المرضى الخارجيين (CTA) ووحدة التغذية والمعلومات الخاصة بفيروس نقص المناعة البشرية (UNIV)، حيث يدعم الصليب الأحمر 2283 مريضًا.

بالإضافة إلى مسار الرعاية التي يقدمها مقدمو الرعاية في CTA، يمكن للمرضى أيضًا الوصول، بفضل UNIV، إلى مجموعات المناقشة أو الوجبات المجتمعية أو حتى دروس الخياطة التي يتم تنظيمها هناك من قبل متطوعين من منطقة الصليب الأحمر الإفريقي للتخفيف من حدة المرض، والصعوبات اليومية التي يواجهها هؤلاء المرضى أنفسهم.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة