نصلكم بما هو أبعد من القصة

دول الترويكا تؤكد دعمها القوي لتسهيل الحوار بين السودانيين

دول الترويكا تؤكد دعمها القوي لتسهيل الحوار بين السودانيين

أعلنت دول "الترويكا" دعمها القوي لتسهيل جهود عملية الحوار السياسي بين السودانيين تحت رعاية الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة "إيجاد"، والمتوقع أن يقود لقيام حكومة انتقالية ومدنية مقبولة، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، الثلاثاء، مع وفد سفراء دول الترويكا في العاصمة السودانية الخرطوم لبحث آخر تطورات المشهد السياسي.

وقالت السفيرة لوسي تاملين القائم بأعمال السفارة الأمريكية لدى السودان، في تصريحات صحفية عقب اللقاء، إن اجتماع دول الترويكا مع الرئيس البرهان كان صريحا وبناء.

وأضافت أن دول الترويكا أعلنت دعمها القوي لكل الجهود الرامية لتحقيق الانتقال المدني الديمقراطي في السودان.

وعادة ما تكون دول الترويكا هي 3 دول تتفق في رأي واحد تجاه قضية واحدة، وهنا جمعت دول الترويكا كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والنرويج.

احتجاجات مستمرة

ويشهد السودان اضطرابات واحتجاجات مستمرة منذ أن أطاح قائد الجيش عبدالفتاح البرهان بشركائه المدنيين في أكتوبر الماضي، من السلطة الانتقالية التي تم الاتفاق عليها في أغسطس 2019، بعد بضعة أشهر من الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير، في خطوة أثارت إدانة دولية واسعة.

ومذ ذلك الحين تشّن السلطات الأمنية في البلاد حملة قمع واسعة ضد الاحتجاجات المناهضة للحكم العسكري والمطالبة بالحكم المدني وبالديمقراطية، ما أسفر عن مقتل 90 شخصاً على الأقل وإصابة المئات، بحسب لجنة أطباء السودان المركزية، كما تتكرر عمليات التوقيف الأمنية.

وبعد تولي البرهان السلطة، علقت الحكومة الأمريكية مساعدات بقيمة 700 مليون دولار للخرطوم، فيما توقفت العملية الانتقالية التي تم التفاوض عليها بين العسكريين والمدنيين، والتي انتهت بتقاسم السلطة في أعقاب الإطاحة بالرئيس عمر البشير عام 2019.

وكان ارتفاع سعر الخبز وتردي الأوضاع الاقتصادية من الأسباب الرئيسية لانتفاضة السودانيين ضد البشير، وتسببت الأزمة السياسية في انتكاسات مقلقة للغاية في مجال حقوق الإنسان، وفق تقارير أممية.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة