نصلكم بما هو أبعد من القصة

«العواصف» تدمر المرافق الإنسانية وملاجئ النازحين في الصومال

«العواصف» تدمر المرافق الإنسانية وملاجئ النازحين في الصومال

كانت مستوطنات النازحين في شمال "جالكايو" الصومالية هي الأكثر تضررًا من الأمطار والعواصف، التي دمرت ملاجئ النازحين وغيرها من الأصول المجتمعية مثل المراحيض والمرافق الصحية والمدارس، وتأثر بها 4416 نازحًا داخليًا (736 أسرة) وهم بحاجة إلى مساعدة إنسانية، وفقًا للمعلومات الأولية الصادرة عن جمعية الهلال الأحمر.

واستضافت الحكومة المحلية في جالكايو اجتماعًا تنسيقيًا مشتركًا بين الوكالات حيث طلبت المساعدة من الشركاء الإنسانيين لتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة والعاجلة التي تم تقييمها في 18 من أصل 20 مخيمًا مؤقتًا يقع في محيط مدينة جالكايو .

يأتي ذلك في أعقاب هطول أمطار غزيرة ومفاجئة وعواصف ورياح ضربت شمال جالكايو مايو الجاري، وأثرت على مدينة جالكايو والمناطق المحيطة بها، والتي تستضيف معسكرات النازحين 

وحشد موظفو جمعية الهلال الأحمر الصومالي (SRCS) والمتطوعون من فرع غالكايو وبدؤوا في دعم المجتمعات المتضررة وأجروا تقييمًا سريعًا للأضرار، ثم انضم الهلال الأحمر السوداني إلى تقييم سريع مشترك بين الوكالات في جميع مخيمات النازحين الـ18 المتضررة، بقيادة بلدية شمال غالكايو بالتنسيق مع مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، والذي شارك فيه شركاء آخرون.

وفقًا للمعلومات الأولية من الهلال الأحمر السوداني والتقييم السريع المشترك بين الوكالات، كانت مستوطنات النازحين هي الأكثر تضررًا، وبناءً على ذلك، يطلب الهلال الأحمر السوداني دعم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر من خلال صندوق الإغاثة في حالات الطوارئ (DREF) لتقديم الإغاثة للأسر الأكثر ضعفاً المستهدفة في مستوطنات النازحين بالتنسيق مع الحكومة المحلية والوكالات الإنسانية.

ومن خلال الاجتماع التنسيقي المشترك بين الوكالات، جرى الاتفاق على أن الهلال الأحمر السوداني سوف يدعم الأشخاص المتضررين من خلال الاستجابة المستمرة من خلال توفير الملاجئ الطارئة والمواد غير الغذائية والمياه والصرف الصحي والأمن الغذائي وسبل العيش وCEA وPGI وفريق صحي متنقل.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة