نصلكم بما هو أبعد من القصة

السلطات الباكستانية تقطع الطرق لوقف زحف متظاهرين نحو العاصمة

السلطات الباكستانية تقطع الطرق لوقف زحف متظاهرين نحو العاصمة

أغلقت السلطات الباكستانية، الأربعاء، جميع الطرق الرئيسية المؤدية للعاصمة، إسلام آباد، بعد إعلان رئيس الوزراء السابق، عمران خان، أنه سيشارك في مسيرة مع متظاهرين متجهين إلى وسط المدينة.

وأثارت المسيرة المزيد من المخاوف حول وقوع اشتباكات عنيفة بين مؤيدي عمران خان وقوات الأمن، بحسب ما أفادت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وبقي عمران خان في منصب رئيس الوزراء لأكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة، حتى الشهر الماضي، عندما أطيح به في تصويت بحجب الثقة بالبرلمان، ومنذ ذلك الحين، نظم أنصاره مسيرات شارك فيها الآلاف في أنحاء البلاد.

وأفادت "أسوشيتد برس"، بأنه "رغم حظر مسيرة اليوم، يصر خان على أنها ستكون ضخمة، وعلى أن المتظاهرين لن يتفرقوا حتى توافق الحكومة على إجراء انتخابات جديدة هذا العام، وليس في 2023 كما هو مقرر".

وتعتبر هذه المسيرة واحدة من بين سلسلة من المسيرات العامة التي أعلن رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان عنها، مشيرا إلى أنه سيواصل تنظيم التجمعات الشعبية حتى تدعو الحكومة الباكستانية الجديدة إلى إجراء انتخابات مبكرة.

وصوت البرلمان الباكستاني، في العاشر من إبريل الماضي، لصالح حجب الثقة عن عمران خان بتصويت 174 نائبا لصالح القرار من أصل 342 نائبا، بينما أعلن رئيس البرلمان أسد قيصر، استقالته قبل بدء التصويت، قائلا إنه لن يشارك في مؤامرة أجنبية للإطاحة بحكومة البلاد.

وقبلت الجمعية الوطنية الباكستانية (الغرفة السفلى من البرلمان)، مطلع الشهر الماضي، أوراق ترشح زعيم المعارضة، شهباز شريف، لرئاسة الحكومة، وسط تهديدات من حزب رئيس الوزراء المقال، عمران خان، بعدم قبول الأمر بل والتهديد بالتحرك ضده، في أقوى أزمة سياسية تشهدها البلاد منذ سنوات.

وفي التاسع عشر من إبريل الماضي، أعلن شهباز شريف، تشكيلة حكومته التي خلت من أي مفاجآت، والتي أسند فيها الحقائب الأساسية لممثلي حزبين ساهما في إطاحة سلفه عمران خان، من المنصب بعد أزمة سياسية استمرت أسابيع عدة.

وينتمي غالبية الوزراء في الحكومة الجديدة إلى حزبي "الرابطة الإسلامية" بزعامة شريف و"حزب الشعب"، علما بأن الفصيلين عادة ما يكون الخصام سائدا بينهما، لكنّهما وحّدا جهودهما لسحب الثقة من عمران خان.

ويبقى معرفة كم ستعمّر هذه الحكومة، خصوصا أن غالبية نواب "حركة إنصاف" بزعامة خان استقالوا من البرلمان وسط جهود يبذلها نجم الكريكيت السابق لحشد التعبئة في الشارع للدفع باتّجاه إجراء انتخابات مبكرة، علما بأن الاستحقاق من المقرر إجراؤه في أكتوبر 2023.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة