نصلكم بما هو أبعد من القصة

"التنمية الاقتصادية الكندية": 68 مليون دولار مساعدات إنسانية إلى رواندا وكينيا

"التنمية الاقتصادية الكندية": 68 مليون دولار مساعدات إنسانية إلى رواندا وكينيا

أعلنت وكالة التنمية الاقتصادية لمنطقة المحيط الهادئ في كندا عن تقديم 68 مليون دولار من المساعدات الدولية إلى رواندا وكينيا، للمساهمة في منع تجنيد واستخدام الأطفال كجنود، والمساواة بين الجنسين وتحقيق الأمن الغذائي.

واختتم وزير التنمية الدولية والمسؤول عن وكالة التنمية الاقتصادية لمنطقة المحيط الهادئ في كندا، الأونورابل هارجيت ساجان، زيارة إلى رواندا وكينيا ركزت على مبادئ فانكوفر بشأن حفظ السلام ومنع تجنيد واستخدام الأطفال كجنود، والمساواة بين الجنسين والأمن الغذائي والبرامج الإنسانية للوكالة في شرق إفريقيا.

وأثناء وجوده في رواندا، أعرب "ساجان" عن احترامه لضحايا الإبادة الجماعية التي ارتكبت ضد التوتسي في رواندا في النصب التذكاري للإبادة الجماعية في كيغالي.

واجتمع مع الرئيس الرواندي بول كاغامي لمناقشة العمل المستمر والتعاون بين كندا ورواندا في منع تجنيد واستخدام الجنود الأطفال من قبل القوات المسلحة والجماعات المسلحة، كما تحدث الوزير ساجان والرئيس كاغامي عن قضايا السلام والأمن الإقليميين، وكذلك حفظ السلام.

وشارك الوزير في مائدة مستديرة ركزت على الجنود الأطفال ومبادئ فانكوفر في المركز الإفريقي للتميز التابع لمعهد دالير بشأن الأطفال والسلام والأمن، وأعلن أن كندا بصدد التخطيط لدعم مشروع جديد اقترحه معهد دالير لتعزيز وتفعيل مبادئ فانكوفر في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

زار مكتب EarthEnable، وهو مشروع مبتكر تموله كندا من خلال Grand Challenges Canada، والذي يوفر أرضيات ترابية نظيفة ودائمة وبأسعار معقولة للحد من الأمراض والالتهابات الطفيلية في رواندا.

وأثناء وجوده في كينيا، زار الوزير الموظفين في المفوضية العليا لكندا في كينيا لشكرهم على العمل الشاق الذي يقومون به في تمثيل كندا وخدمة الكنديين، وتحدث عن أولوياته، لا سيما في ما يتعلق بالأمن الغذائي وأهمية علاقة كندا مع البلدان الإفريقية، وأجاب عن أسئلة الموظفين.

سافر الوزير ساجان إلى مخيم كاكوما للاجئين لمعرفة المزيد عن الاحتياجات الإنسانية في المنطقة، بما في ذلك الأمن الغذائي والتعليم.. والتقى مع السلطات المحلية وسكان المخيم، بمن فيهم مزارعون وطلاب ومعلمون.

وأعلن عن تمويل 25 مليون دولار لدعم التعليم والتدريب التقني والمهني في قطاع الاقتصاد الأزرق الناشئ في كينيا.

وقام بتعزيز حقوق المرأة في كينيا من خلال زيارة مركز اتصال يقدم المساعدة لضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي، وتحدث عن قضايا حقوق المرأة، لا سيما العنف القائم على النوع الاجتماعي، بما في ذلك العنف الجنسي، ودعم كندا لمنظمات حقوق المرأة.

والتقى الوزير مع أصحاب المصلحة المعنيين بالسلام والأمن النشطين في الصومال -بمن في ذلك أصحاب المصلحة من المنظمات غير الحكومية والمتعددة الأطراف- وشارك في مناقشة حول بُعد المرأة والسلام والأمن في أمن الصومال وتنميته.

وخلال رحلته، أعلن الوزير ساجان أيضًا عن تقديم 6 ملايين دولار لتمويل المساعدات الإنسانية للمتضررين من الأزمات، بمن فيهم اللاجئون في شرق إفريقيا.

وشجع النساء والفتيات، بكل تنوعهن، على المشاركة في جميع مستويات السياسة وأعلن عن 37 مليون دولار لتمويل 4 مشاريع جديدة تهدف إلى تمكين المرأة.

وقال ساجان: “من خلال العمل مع شركائنا في رواندا وكينيا، يمكننا دعمهم في جهودهم لبناء شرق إفريقيا أكثر شمولاً واستدامة ومرونة، من خلال الأشخاص الموهوبين والمبدعين للغاية في رواندا وكينيا، يمكننا المساعدة في دعم الحلول المحلية التخفيف من الأزمات مثل الجفاف، وزيادة الأمن الغذائي ومنع النزاعات، ويمكن أن يضمن عملنا معًا أن يكون هذا النمو شاملاً للجميع، من النساء والفتيات إلى اللاجئين، وأن فرص المشاركة والوفاء موجودة”.

وبدعم من كندا، قامت منظمات حقوق المرأة بتعيين أكثر من 650 منظمة لحقوق المرأة في كينيا، والتحقق من صحتها وفهرستها على موقع إلكتروني متاح للجمهور كوسيلة لدعم عملهم وزيادة الوعي وتكوين شبكات لهذه المنظمات.

وتتماشى المساعدة الإنمائية الكندية لرواندا وكينيا مع سياسة المساعدة الدولية النسوية ومع احتياجات وأولويات التنمية في كلا البلدين. في السنة المالية 2020 إلى 2021، قدمت كندا 38.86 مليون دولار في شكل مساعدات دولية إلى رواندا و99.39 مليون دولار إلى كينيا.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة