نصلكم بما هو أبعد من القصة

بنغلاديش.. 40 قتيلاً ومئات الجرحى جراء حريق وانفجار في مستودع بضائع

بنغلاديش.. 40 قتيلاً ومئات الجرحى جراء حريق وانفجار في مستودع بضائع

أسفر حريق وانفجار ضخم عن مقتل ما لا يقل عن 40 شخصا وإصابة مئات آخرين، في مستودع بالقرب من مدينة شيتاغونغ في بنغلاديش، بحسب وكالة "فرانس برس".

وهُرع مئات الأشخاص للتصدي للحريق عندما انفجرت عدة حاويات في موقع المستودع في بلدة سيتاكوندا، ولا يزال سبب الحريق غير معروف، لكن يعتقد أن مواد كيميائية كانت مخزنة في بعض الحاويات.

وامتلأت مستشفيات المنطقة بالمصابين ووجهت نداءات للتبرع بالدم، وأُبلغ عن أن العديد من المصابين في حالة حرجة حيث تغطي الحروق 60% إلى 90% من أجسادهم.

وقال أحد المصابين، الذي يعمل سائق شاحنة، ويدعى طوفيل أحمد، "إن الانفجار ألقى بي على بعد 10 أمتار من المكان الذي كنت أقف فيه، واحترقت يدي ورجلي".

وقال شهود عيان، إن من بين القتلى والجرحى عددا من رجال الإطفاء، وكان المستودع يحتوي أيضا على ملابس بملايين الدولارات تنتظر تصديرها إلى تجار التجزئة الغربيين، وفقا لمسؤول حكومي إقليمي.

وكان الانفجار كبيرا، وسُمع صوته على بعد عدة كيلومترات، وأدى إلى تحطم زجاج المباني المجاورة، وقال صاحب متجر محلي للصحفيين إن قطعة من الحطام طارت نصف كيلومتر وسقطت في بركته، ووصف رؤية "كرات نارية تتساقط كالمطر" بعد الانفجار.

وتقع بلدة سيتاكوندا على بعد 40 كيلومترا فقط من شيتاغونغ، ثاني أكبر مدينة في بنغلاديش، والتي اكتظت مستشفياتها بالضحايا، وذكرت وسائل إعلام محلية أن من بين المصابين عمال المستودعات ورجال الإطفاء والشرطة.

واستمر الحريق في الاشتعال حتى صباح الأحد، بعد عدة ساعات من الانفجار.

وتنتشر الحرائق في بنغلاديش، ففي العام الماضي قتل 39 شخصا على الأقل بعد أن اشتعلت النيران في عبّارة في جنوب البلاد، وفي وقت سابق من العام نفسه، لقي ما لا يقل عن 52 شخصا حتفهم في حريق بمصنع في روبغانج بالقرب من العاصمة دكا.

وقُتل 3 عمال في عام 2020 بعد انفجار صهريج نفط في مستودع تخزين حاويات آخر في باتينغا، التي لا تبعد كثيرا عن شيتاغونغ.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة