نصلكم بما هو أبعد من القصة

الأمم المتحدة: 11 ألفاً و125 ضحية من المدنيين في أوكرانيا حتى الأحد الماضي

الأمم المتحدة: 11 ألفاً و125 ضحية من المدنيين في أوكرانيا حتى الأحد الماضي
الحرب في أوكرانيا

ذكر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أنه سجل منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وحتى منتصف ليلة الأحد، 11 ألفًا و125 ضحية من المدنيين، بينهم 4 آلاف و889 قتيلاً، و6 آلاف و263 جريحًا.

وأشار المكتب الأممي -في آخر تحديث عن أعداد ضحايا الحرب في أوكرانيا- إلى أن 2844 قتيلاً و3408 جرحى سقطوا في منطقتي دونيتسك ولوجانسك، في حين بلغ عدد الضحايا في الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة الأوكرانية 5242 ضحية بينهم 2643 قتيلاً و2599 من الجرحى، وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وبالنسبة للأراضي التي تسيطر عليها القوات الروسية والمجموعات المسلحة الموالية لروسيا، فقد سقط 201 قتيل و809 جرحى، أما في مناطق أخرى من أوكرانيا تضم مدينة كييف وتشيركاسي وتشيرنيهيف وخاركيف وخيرسون وميكولايف وأوديسا وسومي وزابوروجيزهيا ودنيبروبتروفسكنا ومناطق جيتومير، والتي كانت تحت سيطرة الحكومة الأوكرانية عندما وقعت الإصابات، فقد سقط 2045 قتيلاً و2855 جريحًا.

وأوضح المكتب الأممي أن معظم الخسائر المدنية المسجلة نتجت عن استخدام أسلحة متفجرة ذات منطقة تأثير واسعة بما في ذلك القصف بالمدفعية الثقيلة وأنظمة الصواريخ متعددة الإطلاق والضربات الصاروخية والجوية، مشيرا إلى الاعتقاد بأن الأرقام الفعلية أعلى بكثير.

بداية الأزمة

اكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لاقت غضبًا كبيرًا من كييف والدول الغربية.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، وسط تحذيرات دولية من اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش الأجواءً الأكثر سوادًا منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها الأقسى على الإطلاق.

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وصوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثاني من مارس، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.

                 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة