نصلكم بما هو أبعد من القصة

الفيضانات ترغم الآلاف على الفرار من منازلهم في سيدني

الفيضانات ترغم الآلاف على الفرار من منازلهم في سيدني
فيضانات أستراليا

فاضت أنهر عن ضفافها في أعقاب أمطار غزيرة، واجتاحت مياهها الموحلة مساحات من سيدني الثلاثاء، لتغمر منازل وطرقا مرغمة آلاف المواطنين على الفرار، بحسب وكالة "فرانس برس".

وطلبت السلطات الأسترالية من قرابة 50 ألف شخص إخلاء منازلهم، وأبلغت 28 ألفا آخرين بوجوب الاستعداد للمغادرة، مع ارتفاع منسوب المياه في ولاية نيو ساوث ويلز، بحسب مسؤولين.

ونفذت فرق الطوارئ 142 عملية إنقاذ من الفيضانات في الولاية في الساعات الأربع وعشرين الماضية، على ما قال المسؤولون، بدعم من 100 عسكري نُشروا في الولاية.

وتتعرض أستراليا لبعض من أسوأ تداعيات التغير المناخي، إذ ازدادت وتيرة وشدة موجات الجفاف وحرائق الغابات المميتة وحالات ابيضاض الحاجز المرجاني العظيم والفيضانات، مع تغير أنماط الطقس العالمية.

ويؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى حبس مزيد من الرطوبة في الجو وبالتالي مزيد من الأمطار.

ومع تشبع الأرض بالأمطار ارتفعت المياه بسرعة في المناطق المتضررة، لتطوق جدران بعض المنازل في الأحياء الغربية من سيندي.

وقال أحد الأهالي، غوردن لي، بعدما غرقت أجزاء من حي شينز بارك في غرب سيدني بالمياه ليلا "فجأة ارتفعت المياه بسرعة".

أضاف "لم يتسنَ لنا أخذ أي شيء، فقط كلابنا المدللة، وتوجهنا إلى منطقة أكثر ارتفاعا في ذلك الشارع".

وقال لي إنه توقف عن العمل كمزارع قبل 15 عاما عندما تراجعت وتيرة الفيضانات.

وتابع "أرى شبانا يأتون إلى هنا سعيا للعمل في الزراعة لكنهم يخسرون كل شيء".

توقع خبراء الأرصاد أن يتوجه المنخفض الجوي شمالا على طول الساحل الشرقي بعد 4 أيام من تساقط أمطار غزيرة على سيدني.

وقالت مفوضة أجهزة الطوارئ كارلين يورك في مؤتمر صحفي إن "سيدني لم تخرج من الخطر، لا وقت للتراخي"، مضيفة "الوضع محفوف بالمخاطر".

وأعلنت الحكومة الفدرالية حالة كارثة طبيعية في 23 منطقة اجتاحتها الفيضانات في نيو ساوث ويلز، وأفرجت عن مساعدات مالية للمتضررين.

وقد تعرض عدد كبير من المتضررين لفيضانات متتالية ضربت الساحل الشرقي في 2021 ثم مجددا في مارس هذا العام مودية بأكثر من 20 شخصا.

في حي ويندسور الغربي، قال المواطن آلن دالريبمبل إن الفيضانات غمرت منزله 4 مرات في غضون 18 شهرا.

وقال لوكالة فرانس برس "تشعر بالاستياء بعض الشيء"، أضاف "لا يمكننا القيام بأي شيء حيال ذلك، نبتسم ونمضي، التذمر لا ينفع فلا أحد يريد سماع الناس يتذمرون".

وأعلنت الشرطة إخلاء مركزها في ويندسور مع ارتفاع منسوب المياه.

وقعت معظم الفيضانات في مجرى نهر كبير يصب في سد واراغمبا بغرب سيدني، والذي تتدفق مياهه بغزارة منذ الأحد، وهذا السد الخرساني الضخم يوفر معظم مياه الشرب للمدينة.

وقال رئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي إن "الناس على الساحل الشرقي يواجهون صعوبة كبيرة في الوقت الحالي".

أضاف "أتعاطف مع الناس الذين عانوا مرة تلو الأخرى، ومع العديد من تلك الأحياء السكنية التي تضررت من جراء حرائق الغابات".

وتابع "أقول للناس، احرصوا على سلامتكم وابقوا متيقظين".

خفت وتيرة الأمطار في بعض مناطق سيدني، غير أن التحذيرات من خطر حدوث فيضانات ستبقى على الأرجح لأيام، على ما حذرت جين غولدينغ من مكتب الأرصاد في المدينة.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة