نصلكم بما هو أبعد من القصة

تسجيل إصابة بالطاعون الدبلي المعروف بـ"الموت الأسود" في الصين

تسجيل إصابة بالطاعون الدبلي المعروف بـ"الموت الأسود" في الصين

كشفت السلطات الصينية عن تسجيل إصابة بالطاعون الدبلي المعروف بـ"الموت الأسود" في مدينة ينتشوان بمنطقة نينجشيا هوى، ذاتية الحكم شمال غرب الصين، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا".

وقالت الوكالة نقلا عن مصادر مطلعة، إن المصاب عاد إلى ينتشوان من منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم، لافتة إلى أنه تم فرض المستوى الرابع من تدابير الطوارئ للوقاية من الطاعون والسيطرة عليه في منطقة نينجشيا هوى.

ونشرت جريدة "نيتشر" العلمية، تقريرا عن دراسة علمية يوضح أخطر وباء في تاريخ البشرية، والذي أطلق عليه الموت الأسود، فقد ظل الغموض يلف منشأ وتاريخ ظهور الطاعون، ولذا توصلت الدراسة إلى أصله وتاريخ ظهوره وانتشاره.

ووفق الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة "ستيرلنج" في اسكتلندا، ومعهد "ماكس بلانك" الألماني وجامعة "توبنجن"، فقد تمكنوا من تتبع الطاعون إلى عام 1338، وأصله الكائن في قرجيزستان، وتسبب في قتل ما يصل إلى 200 مليون شخص عندما اجتاح الشرق الأوسط وأوروبا بين عامي 1346 و1353، مع القضاء على نصف سكان لندن وما يصل إلى 60% من الأوروبيين.

وكشف العلماء عن هذه النتائج بعدما قاموا بتحليل الحمض النووي المأخوذ من أسنان الهياكل العظمية المكتشفة في المقابر بالقرب من بحيرة "إيسيك كول" في منطقة تيان شان بقيرجيزستان، وأظهر التسلسل الذي يحدد بنية الحمض النووي، أن ثلاثة هياكل كانت تحمل بكتيريا "اليرسينية الطاعونية" التي ارتبطت ببداية تفشي "الموت الأسود" قبل وصوله إلى أوروبا.

واعتقد العلماء أن الانفجار العظيم لتنوع الطاعون، أي ظهور العديد من السلالات الخاصة به، حدث في الفترة ما بين القرنين العاشر والرابع عشر.

يعني الطاعون الأسود اليوم “الوباء العظيم" الذي أودى بحياة جزء كبير من سكان أوروبا خلال القرن الرابع عشر. خلال العصور الوسطى لم يستخدم هذا التعريف، بل قالوا الموت العظيم أو الطاعون العظيم. 

الرواة الدنماركيون والسويديون هم أول من استخدم مصطلح «الموت الأسود» (Atra Mors) وهو في الواقع ينبغي أن يفهم على أنه («الموت الفظيع») للتأكيد على رعب وخراب هذا الوباء. فإذاً كلمة «أسود» تستخدم كتعبير مجازي.

أُخذ هذا التعريف عام 1832م من الطبيب الألماني يوستوس هيكر في كتابه الموت الأسود في القرن الرابع عشر، وكان لهذا الكتاب صدى كبير، خاصة أنه صدر خلال وباءٍ للكوليرا، ترجم الكتاب إلى الإنجليزية في عام 1833 ونشر عدة مرات، ومنذ ذلك الحين استخدمت عبارة (الموت الأسود)، وخاصة في المناطق الناطقة بالألمانية والمناطق الناطقة بالإنجليزية، إشارةً إلى وباء الطاعون في القرن الرابع عشر.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة