نصلكم بما هو أبعد من القصة

الصادرات الألمانية تسجل ارتفاعاً قياسياً في يونيو

الصادرات الألمانية تسجل ارتفاعاً قياسياً في يونيو

سجلت الصادرات الألمانية في يونيو ارتفاعا نسبته 4,5% خلال شهر واحد لتبلغ مستوى تاريخيا، مدفوعة خصوصا بالمبيعات إلى الولايات المتحدة حسب الأرقام الرسمية التي نشرت الأربعاء.

وفي المجموع، بلغت قيمة صادرات أكبر اقتصاد أوروبي 134,3 مليار يورو (نحو 136.8 دولار) في هذا الشهر حسب البيانات المعدلة للتغيرات الموسمية، كما قال مكتب الإحصاء (ديستاتيس) في بيان.

هذه هي الزيادة الثالثة على التوالي بعد تلك التي سجلت في إبريل (+4,6%) ومايو (+1,3%)، كما أنها أكبر قيمة تسجل منذ سلسلة ارتفاعات شهرية تعود إلى 2015، وكلها تميل إلى تكذيب تحليلات عن تدهور الاقتصاد الألماني الذي يعتمد على التصدير.

وعلى مدى العام ارتفع مؤشر الاقتصاد الألماني الذي تجري متابعته بدقة بنسبة 18,4%.

وحقق الميزان التجاري فائضا قيمته 6,4 مليار يورو، وارتفعت الواردات في يونيو بنسبة 0,2% فقط لتصل إلى 127,9 مليار يورو.

ورفع مكتب الإحصاء في تصحيح أرقام الصادرات لشهر مايو، ليصبح العجز التجاري غير المسبوق البالغ مليار يورو المعلن في البداية، فائضا قدره 800 مليون يورو.

وقال مكتب الإحصاء إن المراجعة ناجمة عن تأخر الشركات في الإبلاغ عن البيانات على خلفية الحرب في أوكرانيا ووباء كوفيد-19.

ومع 14,2 مليار يورو من السلع المنتجة في ألمانيا، أي بزيادة قدرها 6,2% خلال شهر واحد، بقيت الولايات المتحدة الزبون الأول لألمانيا في يونيو، وارتفعت الصادرات إلى الصين بنسبة 2,4% فقط لتصل إلى 8,9 مليار يورو.

واستورد الاتحاد الأوروبي بضائع ألمانية بقيمة 72,9 مليار يورو بزيادة قدرها 3,9% خلال شهر واحد.

في مجال الاستيراد، سلمت الصين كمية أقل من البضائع إلى ألمانيا، لكنها لا تزال المورد الرئيسي لها (17 مليار يورو بانخفاض نسبته 3,9%).

أما صادرات روسيا لألمانيا فارتفعت 4,8% على مدى شهر لتصل إلى 3,5 مليار يورو، معظمها من الغاز الذي ارتفعت أسعاره بسبب الحرب في أوكرانيا.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة