نصلكم بما هو أبعد من القصة

غوتيريش ينتقد شركات النفط لأرباحها الفاحشة في ظل الأزمة الأوكرانية

غوتيريش ينتقد شركات النفط لأرباحها الفاحشة في ظل الأزمة الأوكرانية
أنطونيو غوتيريش

اتهم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، شركات النفط والغاز بتحقيق أرباح فاحشة في ظل أزمة الطاقة الناجمة عن الحرب الدائرة في أوكرانيا، معتبرا هذا التربّح "غير أخلاقي".

وخلال إعلان نشر تقرير أممي حول عواقب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، حضّ غوتيريش الحكومات على فرض ضرائب على أرباح شركات الطاقة، بحسب وكالة "فرانس برس".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة للصحفيين، إنه "من غير الأخلاقي أن تحقق شركات النفط والغاز أرباحا قياسية من أزمة الطاقة هذه على حساب الشعوب والمجتمعات الأكثر فقرا وبكلفة هائلة على المناخ".

وأضاف: "أدعو الحكومات كلها إلى فرض ضرائب على هذه الأرباح المفرطة، واستخدام الأموال لدعم الأشخاص الأكثر ضعفا في هذه الأوقات الصعبة".

الجشع يعاقب الفقراء

وتابع غوتيريش: "وأحض الناس في كل مكان على بعث رسالة واضحة إلى قطاع صناعة الوقود الأحفوري ومموليه بأن هذا الجشع البشع يعاقب الأشخاص الأكثر فقرا وضعفا، بينما يدمر وطننا المشترك الوحيد كوكب الأرض".

ولفت الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن الأرباح الإجمالية لشركات الطاقة الكبرى في الربع الأول من العام بلغت قرابة 100 مليار دولار.

ومع ارتفاع أسعار النفط والغاز، سجلت شركات "بريتيش بتروليوم" و"إكسون موبيل" و"شيفرون" و"شل" أرباحا هائلة في الربع الثاني.

وحذّر الأمين العام من أنه بين الآن وحتى نهاية العام سيعاني 345 مليون شخص "انعدام الأمن الغذائي الحاد" أو سيكونون عرضة لـ"خطر انعدام الأمن الغذائي" في 82 دولة، بزيادة 47 مليون شخص بسبب تأثير الأزمة الأوكرانية.

وأشار غوتيريش إلى أن "العديد من الدول النامية غارقة في الديون، وغير قادرة على الحصول على تمويل وتكافح من أجل التعافي من جائحة كوفيد".

أزمة الطاقة

وحذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين، من تصاعد أزمة الطاقة، في ظل استمرار المواجهة مع روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقالت فون دير لاين لصحيفة الموندو الإسبانية "بما أن روسيا قامت بالفعل بقطع إمدادات الغاز بصورة كاملة أو جزئية لـ12 دولة من دول الاتحاد الأوروبي، فيجب علينا جميعا أن نستعد لأسوأ موقف".

وعلقت روسيا مؤخرا إمدادات الغاز لعدة دول أوروبية، منها بولندا وبلغاريا، بالإضافة إلى لاتفيا، لرفضها الدفع مقابل الإمدادات بعملة الروبل.

وترتبط متطلبات الدفع بالروبل مقابل إمدادات الغاز بمحاولات الكرملين تخفيف تأثير العقوبات الغربية على روسيا لهجومها على أوكرانيا.


 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة