نصلكم بما هو أبعد من القصة

إيران تعلن توقيف عناصر من تنظيم داعش كانوا يعدون لهجمات إرهابية

إيران تعلن توقيف عناصر من تنظيم داعش كانوا يعدون لهجمات إرهابية

أعلنت وزارة الأمن الإيرانية، الخميس، عن توقيف 10 "إرهابيين" ينتمون إلى تنظيم داعش، متهمين بالتحضير لهجمات إرهابية ضد المشاركين في مراسم العزاء الحسيني خلال شهر محرم.

ويشارك عشرات الآلاف على الأقل يوميا في مختلف أنحاء إيران، في إحياء مراسم الأيام العشرة الأولى من محرّم، والتي تبلغ ذروتها الاثنين بذكرى عاشوراء، يوم مقتل الإمام الحسين في عام 680، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضحت الوزارة أنهم دخلوا إيران من تركيا والعراق المجاورين، وتم توقيفهم خلال عمليات نفّذت على مدى الأيام الثلاثة الماضية في غرب البلاد وجنوبها.

وأشارت إلى أن اثنين من عناصر الأمن أصيبوا بجروح جراء تبادل لإطلاق النار مع المشتبه بهم أثناء توقيفهم.

وبث التلفزيون الرسمي تقريرا الخميس أظهر ما قال إنها معدات تمت مصادرتها مع الموقوفين، منها بندقية قنص وسكاكين وأجهزة كومبيوتر محمولة وهواتف محمولة، كما ظهر في الشريط رجل ذو لحية سوداء عصبت عيناه، أكد التلفزيون أنه من الموقوفين.

وأشارت وزارة الأمن إلى أن الموقوفين هم من "العناصر التكفيرية"، متهمة في الوقت عينه إسرائيل، العدو الإقليمي اللدود للجمهورية الإيرانية، باستخدام هؤلاء المتطرفين "في أعقاب الفشل الكبير الأسبوع الماضي في تفجير مركز حساس".

وكانت الوزارة أعلنت أواخر يوليو عن توقيف عناصر شبكة مرتبطة بجهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد)، أرادت استهداف مركز "دفاعي" حساس، مشيرة إلى أنهم أيضا ينتمون لفصيل كردي انفصالي محظور.

تتهم إيران إسرائيل بالوقوف خلف العديد من الهجمات التي وقعت على أراضيها، مثل عمليات تخريب منشآت نووية، أو اغتيال عدد من علمائها البارزين خلال الأعوام الماضية.

وغالبا ما تعلن السلطات الإيرانية توقيف أشخاص مرتبطين بأجهزة استخبارات تابعة لدول أجنبية خصوصا الولايات المتحدة وإسرائيل، العدوين اللدودين للجمهورية الإسلامية.

وتؤكد إيران أنها أرسلت "مستشارين" عسكريين إلى سوريا والعراق كان لهم دور في المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية بعد سيطرته على مناطق في البلدين خلال الأعوام الماضية.

وتبنى التنظيم المتطرف اعتداءات داخل إيران، أبرزها هجوم مزدوج في طهران في يونيو 2017، استهدف مقر مجلس الشورى الإيراني وضريح مؤسس الجمهورية الإيرانية آية الله روح الله الخميني، وأسفر ذلك عن مقتل 17 شخصا.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة