نصلكم بما هو أبعد من القصة

المفوضية الأوروبية: 171 مليون يورو لمشروعات تدعم استقبال اللاجئين

المفوضية الأوروبية: 171 مليون يورو لمشروعات تدعم استقبال اللاجئين
أورسولا فون دير لاين

خصصت المفوضية الأوروبية مبلغ 171 مليون يورو (نحو 175 مليون دولار) لمشاريع، من أجل دعم أنظمة الاستقبال واللجوء والعودة في قبرص وإسبانيا واليونان وإيطاليا وبولندا.

 وأكدت المفوضية في بيان نشر على موقع الاتحاد الأوروبي أن ذلك جاء نتيجة دعوة تنافسية أطلقت مطلع عام 2022 لتمويل مشاريع في الدول الأعضاء التي تتعرض لضغوط الهجرة، في إطار صندوق اللجوء والهجرة والاندماج. 

وفيما يتعلق بالدعم المقدم لقبرص، تم التنويه إلى أنه سيوجه نحو بناء مركز إقامة ومركز ما قبل المغادرة في منطقة مينوييا في لارنكا.

وجاء في البيان: في إسبانيا، سيتم تخصيصها لتعزيز قدرة نظام الاستقبال في سبتة وجزر الكناري، مما يساهم في تخفيف عبء الاستقبال الزائد الناجم عن زيادة ضغط الهجرة.

ومن ناحية أخرى، سيركز المشروع الإيطالي على تعزيز قدرات نظام الاستقبال من الوصول إلى جميع مراحل الاستقبال لتحسين حماية الأطفال والنساء اللاجئين الأكثر ضعفاً.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الدعم المالي للمنظمات الدولية في اليونان سيحسن جودة مساعدة الحماية لطالبي اللجوء الذين يتم تلقيهم في نظام الاستقبال، وسيركز أيضًا على الإدارة الفردية للأشخاص الذين هم في حالة ضعف، فضلاً عن تقديم الدعم لتعليم الأطفال اللاجئين في سن المدرسة في اليونان.

وأشار البيان إلى أنه أخيرًا، ستركز جائزة المنظمة الدولية للهجرة في بولندا على تعزيز نهج قائم على الحقوق ومراعٍ للحماية، لتقديم المساعدة المباشرة وتحسين إجراءات العودة.

يذكر أنه في الرابع من إبريل الماضي، وافق مجلس الاتحاد الأوروبي على تغييرات تشريعية تمكن الدول الأعضاء من إعادة توجيه الموارد من صناديق سياسة التماسك وصندوق المساعدات الأوروبية إلى الأكثر حرمانً لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين.

ونظرًا لتدفق اللاجئين الأوكرانيين، تمدد هيئة كير، سنة محاسبية من خلال تمويل 100% من ميزانية الاتحاد الأوروبي لبرامج التماسك، مما يخفف العبء عن الميزانيات الوطنية والإقليمية.

وفي الوقت نفسه، وافق المجلس على تعديل صندوق الشؤون الداخلية 2014-2020 وصندوق اللجوء والهجرة والاندماج 2021-2027.

أزمات وتوقعات

وتعد قضية الهجرة غير الشرعية واحدة من أبرز القضايا التي تؤرق المجتمع الدولي بشكل عام والأوروبيين بشكل خاص.

وتتوقع دول البحر المتوسط الواقعة على الطرق الرئيسية للهجرة إلى أوروبا، وصول أكثر من 150 ألف مهاجر إليها هذا العام، في الوقت الذي تهدد فيه أزمات الأغذية الناجمة عن حرب أوكرانيا بموجة هجرة جديدة خاصة من إفريقيا والشرق الأوسط بخلاف الملايين الفارين من الحرب الروسية الأوكرانية.

وطبقاً لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وصل بالفعل 36400 من طالبي اللجوء والمهاجرين إلى الدول الخمس؛ إيطاليا وإسبانيا واليونان وقبرص ومالطا هذا العام مقابل 123318 في عام 2021.

ومع ذلك ما زالت الأعداد الإجمالية أقل بكثير من مثيلتها في عام 2015 عندما وصل أكثر من مليون مهاجر إلى الدول الخمس، فرارا من الفقر والصراعات في إفريقيا والشرق الأوسط.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة