نصلكم بما هو أبعد من القصة

أوكرانيا.. ارتفاع ضحايا الهجوم الروسي من الأطفال إلى 167 قتيلاً و279 مصاباً

أوكرانيا.. ارتفاع ضحايا الهجوم الروسي من الأطفال إلى 167 قتيلاً و279 مصاباً
الحرب في أوكرانيا

أعلن مكتب المدعي العام الأوكراني، اليوم الأربعاء، أن 167 طفلا في أوكرانيا لقوا مصرعهم منذ بدء العمليات العسكرية الروسية منذ 24 فبراير في البلاد.

وأوضحت الخدمة الصحفية لمكتب المدعي العام الأوكراني عبر موقع تليغرام، أنه "حتى صباح اليوم، بلغ العدد المؤكد للأطفال الذين قتلوا نتيجة التدخل الروسي واسع النطاق 167 حالة، وارتفع عدد الأطفال المصابين إلى 279" وفق ما أوردته وكالة يوكرنفورم الأوكرانية للأنباء.

وأشارت الوكالة إلى أنها لا تزال تعمل على توضيح البيانات المتعلقة بالخسائر، نظرا لصعوبة حسابها بدقة، بسبب الكثافة العالية للأعمال العدائية.

ومن جانبها كشفت منظمة (يونسيف) المعنية بالطفولة، أن نحو 1500 طفل يختبئون في محطة مترو خاركيف بأوكرانيا، هربا من نيران الحرب.

ونشرت يونسيف فيديو يرصد حياة الأطفال تحت الأرض في محطة المترو، وكيف يستخدمون عربات القطارات للنوم والسكن، مشيرة إلى أنها تدعم الصحة النفسية للأطفال والعائلات الموجودين في المترو عن طريق الألعاب والفنون.

فرار الملايين

فرّ أكثر من 4,24 مليون لاجئ أوكراني من بلادهم منذ بدء الهجوم الروسي في 24 فبراير، وفق تعداد المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأحصت المفوضية 4,244,595 لاجئًا أوكرانيًا، الثلاثاء، وهذا العدد يضمّ 38646 لاجئًا إضافيًا مقارنة بالعدد المعلن الأحد، في أكبر تدفق للاجئين بأوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ووفقاً للمفوضية، نحو 90 في المئة من الذين فروا من أوكرانيا هم من النساء والأطفال، في حين لا تسمح السلطات الأوكرانية بمغادرة الرجال في سن القتال.

وفي السياق، فر نحو 205,500 شخص غير أوكراني من البلاد ويواجهون أحياناً صعوبات في العودة إلى بلدانهم الأم، بحسب المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة.

التصعيد وبداية الحرب

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

ولقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة